الإضراب ضد الوزارة الوصية وليس ضد المرضى

2015.12.14 - 10:31 - أخر تحديث : الإثنين 14 ديسمبر 2015 - 12:28 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الإضراب ضد الوزارة الوصية وليس ضد المرضى

الأطباء الداخليون والمقيمون ينظمون يومين مفتوحين لعلاج المرضى

أعلن الأطباء الداخليون والمقيمون الذين مر على دخولهم في إضراب مفتوح عن العمل حوالي ثلاث أشهر، عن عزمهم القيام بمبادرة لتوفير الفحوصات والعلاجات للمرضى خارج أسوار المراكز الاستشفائية الجامعية، وذلك خلال يومين مفتوحين، مخصصين للفحوصات المجانية بمقر إحدى الجمعيات، بالضبط يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين لإيصال رسالة، مفادها أن الإضراب ليس ضد المرضى بل ضد الوزارة الوصية.
وأكدت تنسيقية الأطباء المقيمين والداخليين بالرباط في بلاغ لها، أن الأمر يتعلق بتقديم فحوصات مجانية لصالح المرضى، تشمل اختصاصات طبية وجراحية مختلفة، مع تمكين بعض المرضى من الخضوع لكشوفات متطورة، بالإضافة إلى قيام الأطباء بعمليات ختان جماعية، يوم الأربعاء المقبل.
وأبرزت التنسيقية أن هذه المبادرة تدخل في إطار الأشكال الاحتجاجية الحضارية التي يقوم بها الأطباء الداخليون والمقيمون للتعريف بقضيتهم” والبرهنة على أن حراكهم ينم عن اهتمام بمصلحة المرضى وصحتهم، وكذلك عن رغبتهم في أن تتم تسوية وضعيتهم وتحسين ظروف عملهم في أقرب الاَجال، حتى تتسنى لهم العودة إلى الاعتناء بمرضاهم.
وتجدر الإشارة أن الأطباء المقيمين والداخليين يخوضون إضرابا مفتوحا منذ فاتح أكتوبر الماضي، كما يعتزمون رفع دعاوى قضائية على وزير الصحة، للمطالبة بمستحقاتهم،بالإضافة إلى مطالبتهم بتحقيق ملفهم المطلبي، الذي يتضمن إعادة الاعتبار المادي والمعنوي لدكتوراه الطب بالمغرب، مع إعادة النظر في منظومة الأجور الخاصة بالأطباء المتعاقدين، والزيادة في تعويضات الأطباء غير المتعاقدين والداخليين، بما في ذلك الرقم الاستدلالي 509، وإقرار التعويض عن المردودية.
وتجدر الإشارة أيضا إلى  أن الأطباء المقيمين والداخليين طالبوا بإصلاح منظومة تقييم المعارف ومراجعة الأشكال المنظمة لامتحان نيل دبلوم التخصص الطبي، وعدم المساس بحرية اختيار الأطباء الداخليين للتخصص، مع توفير الأمن داخل المستشفيات الجامعية، وتحمل إدارتها المسؤولية الكاملة في المتابعة القانونية للمعتدين.