المغرب يحتل مرتبة متأخرة في مؤشر المعرفة العربي

2015.12.16 - 10:25 - أخر تحديث : الأربعاء 16 ديسمبر 2015 - 10:26 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
المغرب  يحتل مرتبة متأخرة في مؤشر المعرفة العربي

احتل المغرب مرتبة متأخرة  فيما يخص مؤشر المعرفة العربي لسنة 2015، الذي تم إطلاقه بمبادرة من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم،بشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالدول العربية المنضوية تحت لواء الجامعة العربية، حيث احتلت المملكة المركز 15 من أصل 22 دولة شملها التصنيف، فيما احتلت الإمارات العربية المتحدة مركز الريادة العربية في مجال المعرفة. وعلى الصعيد المغاربي احتلت المملكة المغربية المرتبة الثانية بعد تونس..
 ويرتكز المؤشر العام للمعرفة العربي،الذي تم الإعلان عن نتائجه بالموازاة مع قمة المعرفة التي انعقدت بدولة الإمارات بحر الأسبوع الماضي،على مؤشرات فرعية  تضمنت التعليم ما قبل الجامعي والتعليم التقني والتدريب المهني، إضافة إلى مؤشر التعليم العالي ومؤشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فضلاً عن مؤشر الاقتصاد ومؤشر البحث والتطوير والابتكار، فيما يحتوي المؤشر  على 304 مؤشرا في مختلف تلك القطاعات الأخرى.
وحصل المغرب فيما يهم التعليم ما قبل الجامعي على معدل 50.34، والذي بني على دراسة مفصلة لرأس المال المعرفي والنواتج والالتحاق والإتمام، وفيما يخص مؤشر التعليم التقني والتدريب المهني، سجلت المملكة 63.69 نقطة في مؤشر يستند إلى عرض قوى العمل ونسب الملتحقين بالتعليم الفني والعدالة الاجتماعية، كما يستند أيضا إلى طلب قوى العمل والعائد الاجتماعي والريادة، إضافة إلى سياسة التعليم والتدريب الداعم لريادة الأعمال وسهولة ممارسة أنشطة الأعمال وكثافة الأعمال الجديدة.
ولم تتجاوز المملكة معدل 40.80 فيما يخص التعليم العالي،الذي يتضمن مدخلات التعليم العالي والبنية التمكينية للتعليم العالي والإنفاق،إضافة إلى الالتحاق والموارد البشرية والتبادل الطلابي ومخرجات التعليم العالي والتخرج والتوظيف ورأس المال المعرفي لدى الشباب الجامعي، في حين سجل المغرب معدل 45.67 نقطة في مؤشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، المبني على مؤشرات غير مباشرة.
وحصل المغرب على معدل 58.15 في مؤشر الاقتصاد وفقاً لدراسة وتقييم للأداء التنظيمي والموارد البشرية والانفتاح على العالم الخارجي والتنظيم المؤسسي للاقتصاد والموارد البشرية والتنافسية، إضافة إلى التطور الإبداعي للهيكل الاقتصادي، وكذلك تنافسية هيكل الاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات المرتبطة بالاقتصاد والتبادل التكنولوجي المعرفي في الاقتصاد والبنية التمكينية للاقتصاد، في حين سجلت المملكة فيما يتعلق بمؤشر البحث والتطوير والابتكار  معدل 39.02 نقطة  مبنية على البحث والتطوير ومخرجات البحث والابتكار..