في الكلمة التوجيهية للأخ حميد شباط خلال الدورة العادية للجنة المركزية لحزب الاستقلال

2015.12.20 - 7:12 - أخر تحديث : الأحد 20 ديسمبر 2015 - 12:12 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في الكلمة التوجيهية للأخ حميد شباط خلال الدورة العادية للجنة المركزية لحزب الاستقلال

 النجاح في المستقبل  يستوجب الانخراط القوي للشباب والنساء لترسيخ البناء الديمقراطي وتحصين المكتسبات

  إحداث لجنة وطنية مستقلة لتنظيم الانتخابات مازال مطلبا ملحا للقطع مع التحكم 

  وزارة الداخلية لم تمكن الحزب وباقي الأحزاب الأخرى من النتائج التفصيلية والرسمية للانتخابات الأخيرة

المعطيات المتوفرة تؤكد أن الحزب يتوفر على جميع  الإمكانيات  للفوز بأكبر عدد من الدوائر البرلمانية

ترأس الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، الدورة العادية للجنة المركزية للحزب، يوم السبت 19 دجنبر 2015، بالمركز العام للحزب بالرباط، حيث تميز هذا اللقاء بالعرض السياسي المهم للأخ الأمين العام الذي تطرق من خلاله إلى تقييم المحطة الانتخابية الأخيرة منذ بدايتها بمشاريع القوانين المنظمة لها إلى محطة انتخابات مجلس المستشارين،و التي تبوأ من خلالها الحزب المرتبة الأولى، كما تحدث عن الضرورة الملحة لتعبئة المواطنين من أجل التسجيل في اللوائح الانتخابية، بالإضافة لتناوله موضوع الاستعدادات للاستحقاقات التشريعية المقبلة.
واعتبر الأخ حميد شباط أمام أعضاء اللجنة المركزية لحزب الاستقلال، أن المجلس الوطني للحزب في دورته السابعة الذي عرف حضورا مهما ، خرج بقرار تاريخي، بعد أزيد من شهرين من النقاش الداخلي بين القيادات،حيث أكد على وحدة الصف وجعل مصلحة فوق أي اعتبار والعمل على تخطي الخلافات والمشاكل، لأن حزب الاستقلال مدرسة النقذ الذاتي البناء، مؤكدا أنه منذ ذلك الحين وقيادة الحزب تشتغل لتقوية الجبهة الداخلية للحزب وتفعيل طرح وتوصية المجلس الوطني من أجل وحدة الصف، مبرزا أن تفعيل آلية المصالحة بدأت مع الاستعداد لإحياء ذكرى 11 يناير المقبل، من أجل أن يكون احتفالا للم شمل مناضلي ومناضلات حزب الاستقلال.
وأكد الأخ الأمين العام على الضرورة الملحة للتسجيل في اللوائح الانتخابية،حيث أبرز أن موضوع التسجيل وتعبئة المواطنين من أجله هو مسألة جوهرية، يجب إعطاؤها الأهمية اللازمة، مبرزا أن حزب الاستقلال يؤمن بأن بناء المستقبل يرتكز على الشعب بجميع فئاته ،وأن النجاح في هذا المستقبل يستوجب الانخراط القوي للشباب والنساء من أجل ترسيخ البناء الديمقراطي وتحصين المكتسبات ،ودعا الأخ الأمين العام  جل الروابط والجمعيات والنقابة والمفتشين والهيئات الموازية لحزب الاستقلال إلى التجند وتعبئة المواطنين والعمل على تسهيل عملية تسجيلهم باللوائح الانتخابية،التي اعتبرها مفتاح الظفر بنتائج مهمة بالاستحقاقات المقبلة،مشيرا إلى أن هذه اللوائح يتم التلاعب فيها من أجل تغليب مرشح على مرشح آخر، وهو الأمر الذي اعتبره تدخلا سافرا في قناعة المواطنين وحرمانا من حقهم الدستوري في التعبير عن إرادتهم الحرة، مضيفا أن حزب الاستقلال طالب بلجنة مستقلة لتنظيم وتدبير ملف الانتخابات،والابتعاد عن الآلية السابقة التي  تجعل العملية الانتخابية في أيدي أشخاص هم خصم وحكم في الوقت ذاته،مؤكدا أن إحداث لجنة وطنية مستقلة لتنظيم الانتخابات مازال مطلبا ملحا للقطع مع التحكم  .
وأبرز الأخ حميد شباط أن حزب الاستقلال من خلال اطلاعه على الأرقام المتوفرة لديه،الخاصة بالانتخابات التشريعية السابقة، تأكد بأن له الإمكانية للفوز بأكبر عدد من الدوائر البرلمانية، موضحا أن وزارة الداخلية لم تمكن الحزب وباقي الأحزاب الأخرى من النتائج التفصيلية والرسمية للانتخابات، وهو ما اعتبره سابقة في هذا الإطار، مشيرا إلى أنه أمر لا يساعد على الاستعداد الجيد للاستحقاقات كالتي سيعرفها المغرب سنة 2016، في حين تبقى الأرقام والمعطيات التي يتوفر عليها الحزب هي من خلال محاضر مفتشي الحزب ومرشحيه.
وشدد الأخ حميد شباط  الأمين العام لحزب الاستقلال على ضرورة العمل أكثر فأكثر من أجل تفعيل دور الإعلام داخل الحزب، مؤكدا في الوقت ذاته على أن الحزب سيعمل على مضاعفة الجهود على المستوى الإعلامي والتواصلي من أجل التسويق والتعريف بالأدوار التي ظل يلعبها حزب الاستقلال بالمشهد السياسي المغربي، مبرزا الحاجة إلى  مؤسسة إعلامية كبيرة قادرة على القيام بالأدوار المنوطة بها في هذا المجال.