المملكة السويدية : الحكومة تصحح أخطاء البرلمان السويدي

2016.01.18 - 4:21 - أخر تحديث : الإثنين 18 يناير 2016 - 4:21 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
المملكة السويدية : الحكومة تصحح أخطاء البرلمان السويدي

 

رفضت الحكومة السويدية رسميا الاعتراف بالجمهورية الصحراوية الوهمية ،وقررت فتح صفحة ديبلوماسية جديدة مع المغرب،وإنهاء الأزمة التي شهدتها العلاقات بين البلدين،بعد اعتراف برلمان السويد بالكيان الوهمي .وكان موقف  المغرب حاسما  بهذا الخصوص  تجسد في التهديد  بقطع العلاقات الديبلوماسية و التعاون الاستراتيجي و الاقتصادي و إعداد لخطة عمل للتحرك الدبلوماسي، للرد على ما صدر من السويد، الذي يعتبر موقفا يعادي الوحدة الترابية  للمملكة المغربية.
و في هذا الإطار أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون في بلاغ لها أن الحكومة السويدية قررت عدم الاعتراف “بالجمهورية الصحراوية الوهمية” معتبرة أن هذا القرار يتطابق مع القانون الدولي وينسجم مع المسلسل الجاري في إطار الأمم المتحدة .
  واعتبرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، أن الموقف الذي  اتخذته المملكة  السويدية  جدي و صادق ،وسيزيد من تقوية العلاقات بين البلدين،وهو في نفس الوقت  يتطابق مع القانون الدولي،وينسجم مع المسلسل السياسي الجاري في إطار الأمم المتحدة، بهدف التوصل إلى حل عادل ودائم ومقبول من الأطراف لهذا النزاع الذي طال أمده ، مؤكدة في الوقت ذاته أن المغرب أخذ علما بتقديم، خلاصات تقرير “التقييم” الذي قامت به الحكومة السويدية بشأن قضية الصحراء المغربية،والذي تعتبر “خطا أحمر” و”قضية قومية”، لا يقبل المغرب فيها أي تنازلات.
وذكرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن المغرب يأمل في أن يسهم “هذا الموقف القوي المطابق للشرعية الذي تبنته الحكومة السويدية في إسماع صوت التبصر والوعي القانوني لدى حكومات ومنظمات إقليمية، اختاروا اعترافا لا مبرر له ب(الجمهورية) الوهمية غير الشرعية،خاصة وأن  الدبلوماسية المغربية شددت على التزامها بالتوصل إلى حل سياسي متفاوض بشأنه ونهائي في نزاع الصحراء، انطلاقاً من مقترح  منح الإقليم حكماً ذاتياً موسعاً .
وأضافت الوزارة أن المغرب يسجل أن التحليل الذي قامت به الحكومة السويدية خلال 18 شهرا، وبصرف النظر عن بعض التقييمات القابلة للنقاش، انتهى إلى الخلاصة الحتمية بأنه لا يمكن الاعتراف ب”الجمهورية الوهمية”، التي لا تستوفي معايير الاعتراف المحددة من قبل القانون الدولي.