القضاء يحكم بإلغاء الدائرة الانتخابية رقم 3 بجماعة الجعافرة بإقليم الرحامنة

2016.01.21 - 11:27 - أخر تحديث : الخميس 21 يناير 2016 - 11:27 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
القضاء يحكم بإلغاء الدائرة الانتخابية رقم 3 بجماعة الجعافرة بإقليم الرحامنة

المعني بالأمر مهدد بفقدان رئاسة المجلس الإقليمي

أصدرت محكمة الاستئناف الإدارية بمراكش تأييد الحكم المستأنف في قضية السيد ( ع. ك ) رئيس المجلس الإقليمي لجماعة الجعافرة بإقليم الرحامنة ، بعد الدعوى التي تقدم بها السيد مبارك بلفصال أمام المحكمة الإدارية و التي التمس فيها إلغاء العملية الانتخابية بتاريخ 04ـ09ـ2015 بجماعة الجعافرة الدائرة الانتخابية “القسامة ” ،وذلك بعد أن قام المعني بالأمر بإفساد العملية الانتخابية و حرم المواطنين من التصويت لفائدة السيد مبارك بلفصال بدعوى عدم وجود أسماء المصوتين رغم تأكيد وجودهم في اللائحة،حيث بعدها  قام بتكسير الصندوق وإغلاق مكتب التصويت نهائيا، حارما  بغير وجه حق المواطنين من التصويت مما جعلهم يحتجون لدى السلطات .
و اعتبرت المحكمة الادارية أن المعني بالأمر خرق مقتضيات المادتين 37 و 38 من قانون المسطرة المدنية،لأنه عمد على اختلاق عنوان غامض و غير محدد،حيث تبين أن السيد (ع.ك ) لا يقطن بالعنوان الوارد بالمقال،وهو ما يشكل خرقا للقواعد الاجرائية الشكلية ،تسبب في حرمان المعني بالأمر من حقوقه المتعلقة بطرق الطعن، و كذلك اعتبرت المحكمة وجود مناورات تدليسية قام بها المستأنف لإفساد العملية الانتخابي، و تفويت الفرصة على منافسه بغية الفوز بمجلس الرئاسة،و استندت المحكمة في إصدار حكمها على محضر الضابطة القضائية ،ومحضر المعاينة بعد أن قام المعني بالأمر بإحداث فوضى عارمة أمام مكتب التصويت أمام القوات العمومية التي عاينت الحدث .
و بناء على مقتضيات الفصل 134 و الفصل 328 من قانون المسطرة المدنية و القانون رقم 03ـ80 المحدثة بموجب محاكم الاستئناف الإدارية ،ررت المحكمة الإدارية بمراكش إلغاء حكم الاستئناف الذي تقدم به المعني بالأمر و تأييد حكم المستأنف  السيد مبارك بلفصال بمقتضى الملفين المشارين إليهما آنفا،حيث تم الطعن في نفس الحكم المستأنف مما يتعين معه ضمهما و البت بمقتضى قرار واحد نظرا لارتباطها و لوحدة الأطراف و الموضوع و حرصا منها على حسن سير العدالة .و قد تم إصدار الحكم بتاريخ 22 دجنبر 2015 .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.