الأستاذ مصطفى بنرحو: الحكومة عاجزة على صياغة أجندة وطنية شاملة لتنمية الشباب

2016.01.29 - 12:43 - أخر تحديث : الثلاثاء 16 فبراير 2016 - 10:59 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأستاذ مصطفى بنرحو: الحكومة عاجزة على صياغة أجندة وطنية شاملة لتنمية الشباب

نظمت جمعيتا البناة والتربية والتنمية ندوة جهوية تحت عنوان “الطفولة والشباب في السياسات العمومية“ يوم الخميس 28 يناير 2016 بمدينة الدار البيضاء ،وذلك في إطار الاستعداد لعقد الملتقى الوطني الأول للأطر والكفاءات ،وتضمنت هذه الندوة مداخلة مهمة شارك بها الأستاذ مصطفى بنروحو وهو خبير غي قضايا الشباب ومستشار سابق لمجموعة من وزارء الشباب والرياضة، والتي ركز في مجملها حول موضوع إشكالية السياسات العمومية الموجهة للشباب بالمغرب واقع الحال، وسبل التقويم.
واعتبر مصطفى بنروحو، أن الشباب أصبح فاعلا اجتماعيا وسياسيا أساسيا يساهم بشكل كبير في التأثير على مسار التحولات والتغييرات التي يعرفها المجتمع، مؤكدا أن تنامي الطلب على سياسة عمومية للشباب تنبني على رؤية شمولية ومتكاملة أصبح ضرورة ملحة، في حين أوضح الخبير في قضايا الشباب أن إشكالية الشباب أصبحت طرفا في النقاش الدستوري وفي الإصلاحات الدستورية والسياسية بالمغرب.
وسجل بنروحو أن النقاش حول الشباب في الماضي كان حاضرا ولكن بكيفية ضمنية وليس مباشرا كما هو الشأن اليوم وذلك نتيجة الحراك الاجتماعي،مبرزا أن الوضع اختلف لأنه لا يمكن الاستمرار في بناء ديمقراطي بدون إعطاء الحظوة للشباب المغربي، مشيرا إلى أن السياسات العمومية المتوجهة للشباب طالها التفكيك وتم تشتيتها قطاعيا، وهو ما نتج عنه غياب سياسة وطنية مندمجة للشباب، جعلت من  الجمعيات العاملة في حقل الشباب أن تتطلع إلى إحداث إطار خاص بمراقبة هذه السياسات العمومية.
وأبرز بنروحو أن عدم وجود إطار استراتيجي مشترك وواضح يجمع مختلف السياسات الشبابية على المستوى الوطني سيجعل من الجهود المبذولة من قبل القطاع العام في مواجهة تحديات عدة على مستوى التغطية والنجاعة متجزئة وهو ما يضيع فرص كثيرة على الشباب في الاندماج الاقتصادي والاجتماعي، مؤكدا أن السياسات المتبعة حاليا بالقطاع تظل غير كافية، ونهجها لا يسمح بتلبية جميع التحديات التي تواجه الشباب نظرا لضعفها وعدم قدرتها على التصدي لأشكال التهميش والإقصاء، وافتقارها لمبدأ تكافئ الفرص والمساواة بين الشباب.
وأكد مصطفى بنروحو أن المجهودات المتناثرة بين القطاعات لم تستطع أن تتحول إلى منهج عمل قابل للتحقيق والقياس، وهو ما كان سببا في عجز الحكومة على صياغة أجندة وطنية لتنمية الشباب وتوفير ظروف أفضل لهم ،لافتقادها لرؤية شمولية ومندمجة مما جعلها متخلفة عن استيعاب التحديات التي تواجه هذه الفئة، مشيرا إلى أن المغرب من الاستقلال إلى اليوم، تغيب عنه سياسة عمومية حقيقية للشباب.
وسجل الخبير وجود برامج موجهة بالأساس لهذه الفئة من المجتمع لكنها حسب تعبيره تفتقد لرؤية مندمجة فضلا عن انها تسطر بشكل أحادي دون استشارة المعنيين بالأمر مباشرة أو عبر دراسات علمية مضبوطة تقرب أصحاب القرار من تحديد الحاجيات وترتيب الأوليات التي تتجاوب مع انتظارات الشباب..
وانتقد بنروحو السياسات المتبعة من طرف الوزارة الوصية،مبرزا أنها سياسات تعتمد على الحلول المؤقتة لمشاكل الشباب،وتنهج الإصلاح السريع أو ما يعرف بنهج إخماد الحريق كلما وأينما اندلع، وهو النهج الذي أثبت فشله وتسبب في تفاقم مشاكل الشباب كما تسبب بإقصاء فئات عريضة من الشباب عن المشاركة الفعلية في العملية التنموية، مشددا في عملية تشخيصه لواقع السياسة المتبعة بقطاع الشباب على تقريب مناحي التنسيق في مجال سياسات الشباب، واستهداف الشباب المعوز الهش عبر السياسات والبرامج، والزيادة في منسوب الخدمات المقدمة للشباب، والعمل على تقليص الخصاص بالموارد المالية والموارد البشرية المؤهلة، وتتبع وتقييم سياسات وبرامج الشباب، بالإضافة إلى وضع إطار تشريعي للشباب “قانون الشباب” قانون المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي.
وختم مصطفى بنروحو أن الحكومة مطالبة اليوم بالالتزام بما أقرته وصرحت به مرارا وتكرارا ولم يطبق على مستوى تفعيل الإستراتيجية الوطنية المندمجة للشباب التي أصبحت بحاجة إلى ترجمة فعلية على أرض الواقع بعد أن تمت المصادقة عليها خلال المجلس الحكومي بتاريخ 3 ابريل 2014، متسائلا حول مدى جدية الحكومة والتزامها بقضايا الشباب كجزء أساسي من أجندة الإصلاح الحكومي وكذا إنشاء هيئة حكومية بتفويض واضح وعلى أعلى مستوى لتنسيق العمل الوطني لإعمال  السياسة الوطنية للشباب، مبرزا أن السياسة الحكومية في مجال الشباب ستعرف انفراجا إذ ما تم تعزيزها معززة بصلاحيات قوية ومباشرة مع القطاعات الحكومية الأخرى والشركاء الرئيسين المعنيين، وذلك قصد تأمين التعاون بينها لضمان مشاركة وتعاون جميع الفرقاء،تجنبا لمضيعة الوقت والموارد في سياسة لن تدخل حيز التنفيذ وتبقى حبرا على ورق.

tarbiya4

tarbiya3 tarbiya4

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.