السياسة الدوائية في ندوة جهوية لرابطة الصيادلة الاستقلاليين بوجدة

2016.01.31 - 1:04 - أخر تحديث : الثلاثاء 16 فبراير 2016 - 10:59 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
السياسة الدوائية في ندوة جهوية لرابطة الصيادلة الاستقلاليين بوجدة

 ادريس بوشنتوف: ضرورة الانكباب على بلورة سياسة عمومية تستجيب لانتظارات وحاجات المغاربة

  استعدادا للملتقى الوطني الأول للأطر والكفاءات الذي سينظمه حزب الاستقلال خلال الأسابيع المقبلة،نظمت رابطة الصيادلة الاستقلاليين يوم السبت 30 يناير 2016 بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بوجدة ندوة جهوية في موضوع: “السياسة الدوائية مدخل أساس لإصلاح المنظومة الصحية بالمغرب”، وتميزت الندوة بالعروض التي تقدم بها كل من د. كريم أيت أحمد رئيس رابطة الصيادلة الاستقلاليين و د.عبد الله البورقادي رئيس المجلس الوطني لرابطة الصيادلة الاستقلاليين و و ذ. حكيم الغازي أستاذ باحث في العلوم السياسية و د. ادريس بوشنتوف عضو المكتب التنفيذي للرابطة.. و حضر في هذا اللقاء  يحيى البركة الكاتب الإقليمي للحزب بوجدة و الحاج محمد السوداني مفتش الحزب  بإقليم الناظور و عياد لزعر مفتش الحزب بإقليم جرادة و محمد الناصري رئيس مجلس عمالة إقليم بركان و ذ.ميمون شطو عضو المجلس الوطني للحزب و أطر الهيئات الموازية للحزب و ممثلات منظمة المرأة الاستقلالية بوجدة و بركان و الناظور و بعض ممثلي المجتمع المدني و رئيس النقابة الجهوية لأطباء القطاع الخاص و النقابة الجهوية لصيادلة وجدة و نقابة مساعدي الصيادلة..

D. Driss BOUCHENTOUF 1  وتناول الكلمة في البداية  ادريس بوشنتوف مرحبا  بالحضور و كل من ساهم في إنجاح الملتقى ، مشيرا إلى أن هذه الندوة خصصت للتدارس حول موضوع في غية الأهمية  يرتبط بصحة المواطنين والمجتمع ،وتدارس مشاكل و تطلعات مهنيي قطاع الصحة  وفي مقدمتهم مهنيو قطاع الصيدلة،وهي رسالة واضحة  لأصحاب القرار من أجل الانكباب على بلورة سياسة عمومية تستجيب لانتظارات وحاجات المغاربة،و في هذا السياق،تطرق بوشنتوف إلى مشكل القدرة الشرائية للمواطن  ارتباطا بغلاء الأدوية وارتفاع تكاليف الخدمات الطبية،وانتقل بعد ذلك إلى الحديث عن الأوضاع التنظيمية لمهني الصيدلة،وعلاقتها بقضية جهوية المجالس ،وفي هذا الصدد ،أبرز أنه من غير المعقول    والمغرب يعيش العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين ،الاستمرار في العمل بجهتين لهذه الفئة الحيوية من المهنيين،مع العلم أن عدد الصيادلة في بلادنا أصبح يناهز 12 ألف صيدلاني. و تعرض بوشنتوف في الشق الثاني من عرضه إلى موضوع الندوة التي تحتضنها مدينة وجدة حيث اعتبره عنصرا مهما، مبررا حديثه بكون الطبيب لا يمكنه ولوج ميدان الصحة إلا إذا كانت له دراية و علاقة  جيدة بالدواء.. و تطرق في آخر مداخلته إلى عدد من المشاكل الأخرى التي لها علاقة بالصيدلاني و الدواء و المواطن..

jamhour

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.