الديون والفساد يعرقلان سير المغرب نحو الحرية الاقتصادية

2016.02.03 - 12:19 - أخر تحديث : الأربعاء 3 فبراير 2016 - 12:19 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الديون والفساد يعرقلان سير المغرب نحو الحرية الاقتصادية

وضع مؤشر الحرية الاقتصادية لسنة 2016، الصادر حديثا عن مؤسسة “Heritage” الأمريكية، المغرب في المرتبة 85 من أصل 178 بلد  شملتها الدراسة.وبالرغم من التحسن على مستوى الترتيب بالمقارنة مع السنة الماضية ،إلا الوضعية ما تزال تبعث على القلق
وقد صنف تقرير المؤسسة الأمريكية المغرب في خانة الدول التي تعرف اقتصادا مهتزا، مؤكدا أن بلدنا ما يزال يعرف تفشي ظاهرة الفساد على نحو واسع في عالم الأعمال، على الرغم من الشعارات التي ترفعها الحكومة حول محاربة الفساد.
وأشار التقرير المذكور إلى أنه من بين نقاط الضعف التي تؤثر سلبا على ترتيب المملكة  على مؤشر الحرية الاقتصادية، إلى جانب الفساد، الديون التي تثقل كاهلها وتشكل نسبة تزيد عن 60 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.
وحل المغرب في الرتبة التاسعة على صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد حصوله على تنقيط 61.3 (أي بزيادة قدرها 1.2 نقطة مقارنة مع التقرير السابق لذات المنظمة)، فيما حلت كل من الإمارات العربية المتحدة كأكثر دولة حرة اقتصادية في المنطقة، متبوعة بقطر، في حين تصدرت الهونغ كونغ، يليها على التوالي كل من سنغافورة ونيوزلندا.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.