الأخ حسن سليغوة: الجماعات الفقيرة تعاني من النقص  في المجال الرياضي

2016.02.07 - 10:40 - أخر تحديث : الإثنين 8 فبراير 2016 - 6:54 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ حسن سليغوة: الجماعات الفقيرة تعاني من النقص  في المجال الرياضي

تقريب الرياضة من المواطنين،وتهييئ ظروف ملائمة لممارستها، وصقل المواهب الصاعدة، من المواضيع التي تتصدر اهتمام الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين،وفي هذا الإطار وجه الأخ حسن سليغوة،خلال جلسة يوم الثلاثاء 2 فبراير 2016 ،سؤالاً شفويا آنيا إلى السيد وزير الشباب والرياضة عالج فيه موضوع ملاعب القرب، حيث أشار في مستهل السؤال، إلى كون المنشآت الرياضية داخل المدن والقرى، تلعب دوراً أساسيا في تأطير الشباب وتهذيبهم، وتساهم بشكل أساسي في تجنبهم الإنحراف والتعاطي للمخدرات، وتملأ أوقات فراغهم بما يعود عليهم بالنفع، كما تساهم يضيف الأخ سليغوة في صقل مواهبهم وإبراز قدراتهم في المجال الرياضي، وقد شهدت بعض المدن انتشار هذا النوع من الملاعب، وهو ما لقي استحسان المواطنين، لكن بعض الجماعات لازالت تعاني خصاصا ملحوظا، إن لم نقل كليا لهذه الملاعب الرياضية، ليتساءل الأخ سليغوة عن:ما هي الأسباب التي تقف عائقا أمام تشييد ملاعب للقرب ببعض المدن والقرى التل لا تتوفر عليها؟وما هي التدابير المستقبلية التي تنوون القيام بها في هذا الصدد تحقيقا لانتظارات الشباب وتأهيله رياضيا، اقتداء بالمدن التي خاضت هذه التجربة، مع الأخذ بعين الاعتبار الملاحظات الإيجابية والمهمة بخصوص هذه الملاعب لتطوريها وصيانتها حتى تلعب دورها التأطيري والتنموي الذي أنشئت من أجله؟
– الجواب: السيد وزير الشباب والرياضة أشار في معرض جوابه إلى  برنامج الوزارة في مجال سياسة القرب الرياضي، المتجلي في دعم كل المبادرات الرياضية الجادة، عبر عقد شراكات مع الجماعات الترابية، بهدف إنشاء منشآت رياضية من ملاعب، وقاعة للرياضات، حيث أعطى إحصائيات عن حجم وعدد المنشآت التي تم تشييدها وإنجازها.وأفاد أن الوزارة ترحب بكل المبادرات الهادفة إلى الرفع من المستوى الرياضي المغربي.
التعقيب: الأخ حسن سليغوة في تعقيبه على جواب السيد الوزير أشار إلى أنه لايختلف حول سياسة القرب المعتمدة، إلا أن الميزانية القطاعية  المرصودة لهذا القطاع تبقى ضعيفة، لايمكن لها أن تقوم بمهامها، لكن ما ذنب بعض الجماعات التي لا تتوفر على إمكانيات، كجماعة المشور بفاس نموذجاً حيث إن هذه الأخيرة لا تتوفر على قاعة رياضية، بسبب عدم وجود الإمكانات المادية لذلك وجب الإلتفات إلى الجماعات التي لاتتوفر على إمكانيات من أجل دعمها حتى نعطي الفرصة كذلك لبعض الشباب الذين  لا يتوفرون على مرافق لمزاولة أنشطتهم الرياضية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.