الأخ حميد شباط في كلمته التوجيهية لشباب حزب  الاستقلال بجهة فاس – مكناس

2016.02.09 - 6:00 - أخر تحديث : الثلاثاء 9 فبراير 2016 - 6:42 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ حميد شباط في كلمته التوجيهية لشباب حزب  الاستقلال بجهة فاس – مكناس

الحزب مدرسة  للتكوين وترسيخ القيم الوطنية في الجيل الصاعد   

التضامن اللامشروط مع الأساتذة المتدربين من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة

عقدت قيادة حزب الاستقلال ممثلة في الأخ حميد شباط الأمين العام للحزب، والأخت كنزة الغالي عضوة اللجنة التنفيذية ومنسقة جهة فاس – مكناس، يوم السبت 6 فبراير 2016، لقاء  تنظيميا، مع الشبيبة المدرسية بالجهة.
وأكدت الأخت كنزة الغالي في كلمة تقديمية لها، أن جهة فاس – مكناس تعتبر القدوة ورمز النضال و العمل المتواصل،حيث كانت بشبابها تحمل دائما المشعل ليس فقط على مستوى الجهة بل على مستوى الوطن بأكمله،مبرزة أن شباب الحزب ستكون لهم كلمتهم في المستقبل في جميع المجالات،حيث سيتقلدون المناصب التي يستحقونها سواء داخل أجهزة الحزب أو على مستوى أجهزة الدولة.
وشدد الأخ حميد شباط الأمين العام للحزب، في الكلمة التوجيهية التي ألقاها بالمناسبة، على أن حزب الاستقلال سيعمل جاهدا على تخصيص مراكز التكوين لمجموعة من التنظيمات داخل الحزب، وخاصة الشبيبة المدرسية، وذلك من أجل  التعريف بمبادئ حزب الاستقلال وأهدافه الاستراتيجية في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة والتعريف كذلك بالتاريخ الحقيقي للمغرب، معتبرا أن حزب الاستقلال من خلال الدورات التكوينية التي سيرعاها، سيعمل على تكوين وترسيخ القيم الوطنية في  الجيل الصاعد من أبناء الوطن والذي يشكل  عماد المجتمع في مستقبل.
وأبرز الأخ حميد شباط أن حزب الاستقلال والاتحاد العام للشغالين بالمغرب يعبران عن تضامنهما اللامشروط مع الأساتذة المتدربين من أجل أنصافهم، وهو نفس التضامن مع مختلف الفئات المظلومة بالمجتمع المغربي، وفي هذا السياق دعا الحكومة إلى الرجوع   لجادة الصواب واستحضار المصلحة العليا للبلاد،وإرجاع الثقة للشباب من خلال معالجة جريئة للأزمة التي تسببت فيها،عبر إصدار المرسومين المثيرين للجدل، مبرزا أن قضية الأساتذة المتدربين  لم تعد قضية الرأي العام الوطني فقط، بل اكتست طابعا دوليا ،بعد تداولها على شاشة القنوات العالمية التي تناولت قضية هؤلاء الأساتذة والتعنيف الذي تعرضوا له فقط لأنهم طالبوا بحقوقهم المشروعة في مسيرة سلمية.
وقام الأخ الأمين العام، بالتذكير بالعمل الفني الكبير الذي أنجزه كبار الفنانين المغاربة تحت إشراف  حزب الاستقلال،حيث تم استرجاع الملحمة التاريخية التي بصم عليها الحزب رفقة الملوك الثلاث محمد الخامس رحمة الله، والحسن الثاني طيب الله ثراه، ومحمد السادس نصره الله، وهي الملحمة التي مثلت الكفاح الوطني والنضال من أجل تحرير الوطن من وطأة المستعمر وتحقيق الاستقلال الذي كان المطلب الشرعي لكل مغربي غيور على وطنه، مبرزا أنه خلال عهد الاستعمار، كان الشباب من المناضلين، هم من واجهوا المستعمر وفرضوا عليه الرضوخ لمطالب الشعب المغربي، خاصة الإصلاحات التي كانت ضرورة أساسية آنذاك،ثم المطالبة بالاستقلال عبر الكفاح المسلح لاسترجاع أراضي الوطن المغتصبة.
وأوضح الأخ حميد شباط، أن المغرب مباشرة بعد حصوله على الاستقلال، خاض معركة الإصلاح وإعادة الاعتبار للوحدة الترابية، وتبنى قوانين ديمقراطية لتحقيق العدالة الاجتماعية وتحديث القطاعات الحيوية، مؤكدا أن ما يشهده المغرب اليوم من تطور اقتصادي واستقرار أمني وسياسي راجع بالأساس إلى تلاحم الشعب بمختلف شرائحه والمشاريع التنموية التي حرص الملك محمد السادس على إطلاقها لفائدة جميع المغاربة،مؤكدا أن المغرب أصبح بلدا رائدا في جميع المجالات وتمكن من تجاوز رياح الربيع العربي دون أن تلحق ضررا به، بفضل تنوعه النقابي والسياسي والثقافي.
وتحدث الأخ حميد شباط عن الدور التاريخي الذي لعبه حزب الاستقلال في مسلسل تحرير الوطن، مؤكدا أن الحزب في شخص مؤسسه الزعيم علال الفاسي رحمه الله، رفض أن يمس الاستعمار المغفور له الملك محمد الخامس بعد نفيه، وطلب من الشعب المغربي أن ينتفض ضد الاستعمار الغاشم في إطار المبادرة التي أطلقها حزب الاستقلال تحت مسمى “تلاحم الملك و الشعب” باعتبار أن الملك محمد الخامس كان يمثل رمز النضال والكفاح في وجه الاستعمار.
و في ختام كلمته أبرز الأخ حميد شباط الأمين ،أن مواقف حزب الاستقلال كانت دائما لخدمة البلاد والعباد عبر النضال من أجل تحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية  والعيش الكريم لكافة المواطنين،سواء من موقع الحكومة التي قضى فيها حوالي 20 سنة متفرقة، أو من موقع المعارضة التيقضى فيها أكثر من ستين عاما. وأوضح الأخ حميد شباط أن تحمل المسؤولية  الحكومية يجب أن  يهدف إلى  خدمة مصالح  المواطنين، والعمل على محاربة ظاهرة البطالة بتوفير فرص الشغل للشباب العاطل، و تحسين جودة المناهج التكوينية في التعليم العمومي والخاص، وتحسين جودة الخدمات الصحية، وتبني استراتيجية تنموية اقتصادية تساهم في رفع المعاشات للمتقاعدين والزيادة في الأجور، وتخفيض أسعار المحروقات والمواد الغذائية، وحماية القدرة الشرائية للمواطن، معتبرا أن هذه هي الأهداف التي يتوخى حزب الاستقلال تحقيقها، أما المناصب او الكراسي الوزارية فهي لا تغريه لأن شعار حزب الاستقلال مع الشعب دائما و أبدا.

jamhour fes

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.