كلمة الأخ عبد الله البقالي خلال اللقاء التواصلي بمدينة سيدي قاسم

2016.02.15 - 11:17 - أخر تحديث : الإثنين 15 فبراير 2016 - 9:22 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
كلمة الأخ عبد الله البقالي خلال اللقاء التواصلي بمدينة سيدي قاسم

السكان حرروا إقليمهم من مظاهر الخبث والفساد والرداءة والتخلف

في إطار اللقاء التواصلي المتميز الذي ترأسه الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، مع مناضلي و مناضلات و أطر وساكنة مدينة سيدي قاسم، يوم الأحد 14 فبراير 2016،ألقى لأخ عبد الله البقالي عضو اللجنة التنفيذية ومنسق الجهة،كلمة تناول من خلالها مشاكل الاقليم، ليحث بعد ذلك منتخبي حزب الاستقلال على السعي وراء حل جميع مشاكل المواطنين وتحسين معيشهم اليومي.

وأكد الأخ عبد الله البقالي لساكنة سيدي قاسم التي حجت بقوة للقاعة الكبرى لدار الشباب، أنهم  نالو استقلالهم بعد تحرريهم لاقليمهم من مجموعة من مظاهر الخبث والفساد والرداءة والتخلف، مضيفا أنهم حرروا هذا الاقليم بنضالهم من غطرسة الملقب ب”أوفقير الصغير”، مبرزا أن هطا الأخير أصبح جزءا من الماضي، في حين أن الذي بقي صامدا وواقفا وشامخا هو حزب الاستقلال ومناضلوه.
وسجل الأخ البقالي أن أهل وسكان مدينة سيدي قاسم نالو استقلالهم لأنهم ظلوا صامدين وحاربو وداسو باقدامهم أباطرة الفساد بما للكلمة من معنى، مضيفا أن هذا الفساد تواطأ، في زمن من الأزمان، مع بعض رجال السلطة ،وأنتج ما أنتجه بهذا الاقليم من تخلف ومن رداءة ومن جهل ومن أمية،متسائلا كيف لمواطن أن ينجح في الانتخابات البرلمانية الجزئية ب 22 ألف صوت، ولا يتمكن من الحصول على مجرد مقعد بجماعة تافراوت القروية التابعة للاقليم، وذلك في زمن قياسي وقصير جدا على كل حال وليس 10 سنوات أو 15 سنة،موضحا أن السبب بدون شك هو تدخل أيادي الفساد .
وأبرز الأخ البقالي أن هذاالاقليم وهذه المدينة بالتحديد، والعديد من الجماعات القروية التابعة لها،تمكنت اليوم من أن تسير نفسها بنفسها، مؤكدا أن حزب الاستقلال لعب دورا مهما في هذا الموضوع، حيث وجدت ساكنة الاقليم معهم والى جانبهم قيادة بمستوى قيادة حزب الاستقلال تحالفت مع المواطنين ومع الشعب، لمواجهة ثالوث الفساد،الذياستطاع ، مع الأسف الشديد، أن يخترق بعض الأحزاب الوطنية الديمقراطية.     

وأوضح البقالي أن سكان المدينة، لهم الفضل في تعرية الوضع وكشفالحقيقة،مؤكدا أن هذا الاقليم في حاجة ماسة الى أن يدخل غرفة الانعاش ،حتى يتمكن من كمية الاوكسجين الكافية ليبقى على قيد الحياة،ة ويحقق الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي ،مبرزا الزيارة الميمونة لجلالة الملك قادرة على تحقيق ذلك.
وأشار الأخ عبد الله البقالي إلى أن أعلى معدل فقر بالمغرب يسجله هذا الاقليم، مبرزا أن الغريب في الأمر أن هذا الاقليم أو هذه المنطقة هي من أحسن المناطق المؤهلة فلاحيا والمؤهلة تجاريا بحكم موقعها الجغرافي، وطالب البقالي منتخبي الحزب بالعمل بجد وبدون كلل أو ملل، مبرزا أن الانتخاب ليس تتويجا بل تشريف، وسكان هذا الاقيلم ينتظرون الشيء الكثير من منتخبي الحزب.      

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.