الأمين العام لحزب الاستقلال :ضرورة توفير كافة الضمانات لإنجاح الانتخابات التشريعية المقبلة

2016.02.17 - 12:23 - أخر تحديث : الأربعاء 17 فبراير 2016 - 12:23 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأمين العام لحزب الاستقلال :ضرورة توفير كافة الضمانات لإنجاح الانتخابات التشريعية المقبلة

على هامش اللقاء الذي جمع الأمناء العامين للأحزاب الوطنية السياسية برئيس الحكومة الثلاثاء 16 فبراير 2016 ،والذي خصص لمناقشة موضوع الانتخابات التشريعية المقبلة المحدد تاريخ إجرائها في 7 من شهر أكتوبر المقبل ،قال الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال ، في تصريح لوسائل الإعلام الوطنية، إن الحكومة مطالبة بتوفير كافة الشروط والضمانات من أجل إنجاح  الانتخابات التشريعية المقبلة، وتتفادى تكرار الأخطاء المرتكبة خلال الانتخابات الجماعية و الجهوية  السابقة،مؤكدا أن التصويت  يجب أن يتم بالبطاقة الوطنية لتسهيل المأمورية على جميع المواطنين الراغبين في الإدلاء بأصواتهم .
وأشار الأخ الأمين العام إلى أن حزب الاستقلال لازال متشبثا بمطلب إحداث  لجنة وطنية مستقلة للإشراف على الاستحقاقات التشريعية ،وهو المطلب الذي يعتبر من المطالب الأساسية للحزب،والذي يمكن أن يتحقق مع الاستفادة من التجارب الدولة في هذا المجال.
و ذكر الأخ حميد شباط اجتماع رئيس الحكومة مع الأمناء العامين للأحزاب السياسية الثمانية الممثلة في البرلمان،انصب على مناقشة مجموعة من النقط المتعلقة بالاستحقاقات التشريعية،كموضوع اللوائح الانتخابية وموضوع العتبة وموضوع اللائحة الوطنية،موضحا اللقاء عرف بروز وجهات نظر ومقترحات مختلفة بين أحزاب من المعارضة وأحزاب من الأغلبية ،موضحا أن الاختلاف ظهر أيضا داخل أحزاب المعارضة نفسها،كما برز داخل أحزاب الأغلبية.
  وبخصوص العتبة اعتبر الأخ حميد شباط أن مجموعة من المقترحات تم طرحها بشكل أولي ،حيث يقترح حزب الاستقلال الرفع من العتبة إلى 10 في المائة من أجل الحد من بلقنة المشهد الحزبي،وهناك من اقترح تخفيضها إلى 3 في المائة ،وهناك طرف آخى دعا إلى حذف هذه العتبة وفسح المجال أمام الجميع  من أجل التنافس،مبرزا أنه لم يتم الحسم في أي مقترح  بالنسبة لموضوع العتبة ،حيث يبقى الأمر  اختياريا عند الأحزاب الوطنية، إذ أنها أمام العديد من الاختيارات أولها عدم المساهمة في بلقنة الحقل السياسي خصوصا مع تواجد عدد من الأحزاب داخل البرلمان أو الاختيار الثاني المتمثل  في توسيع مشاركة الأحزاب ، أما بالنسبة لحزب الاستقلال فهو يعتبر مسألة رفع العتبة أمر ضروري من أجل تأطير العمل خاصة مع وجود 8 أحزاب داخل البرلمان كلها تتنافس لتحقيق أعلى نسبة أصوات خلال الاستحقاقات المقبلة، و في المقابل فإن الحزب يؤكد على ضرورة التصدي لبلقنة المشهد الحزبي في المغرب و يعتبر الرفع في نسبة العتبة إلى 10 في المائة أحد المداخل الأساسية لتحقيق هذا الهدف.
وعلى مستوى التطورات التي يشهدها المسلسل الديمقراطي في المغرب، قال الأخ حميد شباط إن الشعب المغربي مدعو للمشاركة بقوة في الانتخابات،وذلك عبر ميثاق أخلاقي يجمع الأحزاب السياسية المشاركة، وذلك لتفادي كل المشاكل المتعلقة باستعمال المال و بعض الممارسات اللأخلاقية التي تشوه الصورة الحقيقية التي يجب أن تظهر بها الانتخابات و المتمثلة في النزاهة و الشفافية و المصداقية .
و أكد الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال  أن النقاش لازال مفتوحا في ما يخص اللائحة الوطنية،حيث طرحت العديد من السيناريوهات ،إذ  أن هناك أحزابا ترى أن توسيع اللائحة في إطار المناصفة بين الجنسين لتشمل على الأقل 30 في المائة بالنسبة لتمثيلية النساء، وهناك أحزاب ترح أن هذه اللائحة يمكن أن تنضاف إلى اللوائح الإقليمية .
و في الختام أشار الأخ الأمين العام إلى  أن حزب الاستقلال يستعد بقوة لدخول غمار الانتخابات التشريعية،مؤكدا  أن منطق الاستحقاقات لا يعترف بالأغلبية أو المعارضة لأن الهدف الأسمي وراء هذه الانتخابات هو التأسيس لحكومة جديدة قوية متماسكة قادرة على اتخاذ قرارات جريئة ،تستند إلى مقتضيات الدستور ودولة الحق والمؤسسات .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.