محمد لعبيد :الإضراب لا يمكن إلا أن يكون ناجحا وهو صرخة في وجه القرارات الظالمة للحكومة  

2016.02.23 - 6:02 - أخر تحديث : الثلاثاء 23 فبراير 2016 - 6:43 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
محمد لعبيد :الإضراب لا يمكن إلا أن يكون ناجحا وهو صرخة في وجه القرارات الظالمة للحكومة  

أوضح النقابي محمد لعبيد،عضو الكتابة الدائمة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، أن المركزيات النقابية الأربع  الأكثر تمثيلية ستخوض إضرابا وطنيا عاما لمدة 24 ساعة،والذي  ستشارك فيه الطبقة الشغيلة  المغربية بكل أصنافها ،بالإضافة إلى الجماهير الشعبية ،و ذلك احتجاجا على السياسة الحكومية التي تسببت في تدهور القدرة الشرائية للأجراء و عموم المواطنين ،بفعل الزيادات التي فرضتها الحكومة خاصة على مستوى أسعار المواد الغذائية الأساسية و كذلك في ما يخص فاتورات الماء و الكهرباء ،مبرزا أن هذا الإضراب لا يمكن إلا أن يكون ناجحا وهو صرخة في وجه القرارات الظالمة للحكومة.
و أكد الأخ لعبيد أن هذا الإضراب جاء بناء على عدم التزام الحكومة بنتفيذ التزاماتها ووعودها اتجاه الشغيلة المغربية،ومحاولتها الإجهاز على المكتسبات الاجتماعية،وفي مقدمتها صندوق المقاصة و صندوق التقاعد، مضيفا أنها ستخوض هذا الإضراب  للمطالبة بإصلاح شامل لمنظومة التقاعد،والتراجععن القرارات الحكومية المجحفة في حق المأجورين، وكذلك من أجل الزيادة في الأجور و في التعويضات العائلية و تطبيق السلم المتحرك للأجور ،والزيادة في معاشات المتقاعدين،والسهر على إجبارية التصريح بالأجراء لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي .
و اعتبر الأخ محمد لعبيد  أن هذا الحراك الوطني الشعبي، جاء بعد إفشال كل المحاولات في فتح نقاش جاد و بناء مع الحكومة،التي استمرت في تعنتها واتخاذها لإجراءات تعسفية في حق الأجراء ،مؤكدا أن من أولويات الملف المطلبي للمركزيات النقابية، تحسين الدخل لكافة الأجراء من عمال و موظفين ومستخدمين و حرفيين و مهنيين في كل المؤسسات والإدارات العمومية و الشبه العمومية و القطاع الخاص و القطاع الفلاحي و الصناعي و التجاري،مع التأكيد على ضرورة التزام  الحكومة بتلبية المطالب القطاعية و الفئوية،وإرساء قواعد التفاوض الجماعي على مستوى القطاعات المهنية .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.