في اليوم الدراسي  لتقديم خلاصات الندوات الإعدادية للملتقى الوطني للأطر والكفاءات

2016.02.28 - 3:50 - أخر تحديث : الأحد 28 فبراير 2016 - 3:52 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في اليوم الدراسي  لتقديم خلاصات الندوات الإعدادية للملتقى الوطني للأطر والكفاءات

 

 الأخ عبدالقادر الكيحل: الملتقى بمثابة  مؤتمر فكري بعيدا عن الحسابات الانتخابية المتحكمة في المؤتمرات الحزبية

في إطار الاستعدادات الجارية  لعقد الملتقى الوطني الأول للأطر والكفاءات في الأسابيع المقبلة، نظم حزب الاستقلال يوم السبت 27 فبراير 2016، لقاء دراسيا لتقديم ملخصات وتقارير الندوات التي نظمتها الروابط المهنية والتنظيمات الموازية للحزب تلتها تعقيبات حول مختلف المحاور المطروحة للنقاش،وتميز هذا اللقاء بالكلمة التوجيهية للأخ حميد شباط الأمين العام للحزب وكذا الكلمة التقديمية للأخ عبد القادر الكيحل  عضو اللجنة التنفيذية والمسؤول عن التنظيم،وشارك في هذا اليوم الدراسي  أعضاء   اللجنة التنفيذية للحزب، ورؤساء وأعضاء المكاتب الوطنية للروابط المنظمات الموازية.
وفي هذا السياق  أكد  الأخ الأمين العام على ضرورة تحضير برنامج انتخابي شامل ومتكامل،يتضمن بالتوجهات الكبرى والتدابير الأساس القادرة على  تحقيق معدل  نمو مرتفع،والقطع مع  التخبط الذي تعرفه الاختيارات الاقتصادية، والتذبذب الحاصل في مجال الاستثمارات ،مع استحضار البعد الاجتماعي الذي يعتبر  من  المحركات الرئيسية للتنمية المستدامة.
ودعا الأخ الأمين العام  الجميع إلى العمل الجاد والمسؤول بهدف الاستجابة لحجم الانتظارات والتحديات التي تولدت عند المواطنين، والتي من ضمنها ضمان المساواة و تحقيق العدالة الاجتماعية، والتقسيم العادل للثروة،وتحصين المغرب من دوامة التراجعات والإخفاقات المتتالية التي تقودها الحكومة الحالية.
وشدد الأخ الأمين العام  على ضرورة أن هذا البرنامج واقعيا ومتكاملا، ينبع من المشروع المجتمعي التعادلي للحزب المستند إلى مرجعياته المرتكزة على ثوابت الأمة والإنسية المغربية،وعلى التراكمات التي حققها حزب الاستقلال في التحامه الدائم مع هموم المواطنين وتطلعاتهم.
وأبرز الأخ  عبد القادر الكيحل، في كلمته بالمناسبة، الأهداف  والدواعي التي تحكمت في عقد الملتقى الوطني الأول للأطر والكفاءات ،المزمع تنظيمه في شهر مارس، مؤكدا أن هذا الملتقى الوطني سوف يساهم في بلورة برنامج انتخابي تشاركي ،يمكن من الاستجابة لمختلف الانتظارات والانشغالات المعبر عنها من قبل مختلف الفئات الاجتماعية والمجالات الجغرافية.
وذكر الأخ الكيحل أن الملتقى  فرصة لتجسير العلاقة وتوطيدها بين مختلف تنظيمات الحزب ،والتعاون في إطار برنامج مجتمعي متكامل يستهدف مختلف الفئات، كما أن هذا الملتقى بمثابة مكاتب للدراسات التي أصبحت ضرورة حتمية في كل المجالات،مبرزا أن حزب الاستقلال كان سباقا لاعتماد هذه الآليات قبل أن تصبح موضة في الوقت الراهن.
وأوضح الأخ عبدالقادر الكيحل أن حزب الاستقلال يريد من هذا الملتقى أن يكون مؤتمر فكريا بعيدا عن الحسابات الانتخابية التي غالبا ما تتحكم في المؤتمرات الحزبية ،مشيرا إلى أن هذه الأخيرة ترتكز على محورين اثنين المحور الفكري والمحور الانتخابي ،ولكن الجانب الثاني يطغى على الجانب الأول،مما يؤثر  على جودة الوثائق المقدمة في المؤتمرات.
و دعا الأخ المسؤول التنظيم  وجميع الحاضرين إلى  التعبئة والمشاركة الكثيفة في الملتقى الوطني بهدف توسيع دائرة النقاش الدولي والوطني، مع الإشارة إلى كون الملتقى سوف يتوزع على  ثلاث منتديات  كبرى تهم المنتدى  السياسية والمنتدى الاقتصادي والمنتدى  والاجتماعي.
وبعدها مباشرة استمع الحاضرون لستة عشر تقريرا حول الندوات الجهوية التي نظمت خلال الفترة الممتدة من 21  يناير إلى  13 شهر فبراير 2016 ،تقدم بها  رؤساء التنظيمات والروابط ، تلتهتا حوالي عشرين تعقيبا،توزع على تقديم ملاحظات حول التقارير وتوصيات ومقترحات بإمكانها  تعزيز مضامين  الأوراق والوثائق الوثيقة  التي ستقدم في الدورة الأولى للملتقى الوطني للأطر والكفاءات.

114

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.