مولاي حمدي ولد الرشيد: مسيرة العيون  أصدق رسالة للذين يتطاولون على ثوابت و مقدسات الشعب المغربي

2016.03.16 - 12:39 - أخر تحديث : الأربعاء 16 مارس 2016 - 12:39 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
مولاي حمدي ولد الرشيد: مسيرة العيون  أصدق رسالة للذين يتطاولون على ثوابت و مقدسات الشعب المغربي

 

كان على بان كي مون  الإنصات لسكان الصحراء  وليس الانجرار خلف الأوهام والتسبب في تأزيم الأوضاع  

استقطبت العيون يوم الثلاثاء 15 مارس أنظار الرأي العام الوطني والدولي ،من خلال  المسيرة الاحتجاجية التي شارك فيها  حوالي 200  ألف شخص، وذلك للتنديد بالتصريحات المستفزة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ، حيث غصت كل شوارع المدينة بالرايات الحمراء المغربية، وصور الملك محمد السادس، بالإضافة إلى رفع  شعارات منددة بالسلوك المتهور لبان كي مون، ومؤكدة على مغربية الصحراء، وذلك بشكل لم يسبق أن شهدته عاصمة الأقاليم الجنوبية من قبل .
و في هذا الإطار أشاد مولاي حمدي و لد الرشيد في تصريح لوسائل الإعلام التي غطت الحدث  بالحس الوطني العالي الذي أبانت عنه ساكنة الصحراء و التي أظهرت حجم استشعارها  الإهانة التي قصد بان كي مون توجيهها للشعب المغربي من خلال لجوئه لاستخدام مفردات خارج القوانين و القرارات الدولية المؤطرة لهذا النزاع ،مضيفا  ” رد فعل الساكنة اليوم  القاطع هو أقوى و أصدق رسالة عن الرفض المطلق لهذا التطاول على ثوابت و مقدسات الشعب المغربي،كما أثنى مولاي حمدي ولد الرشيد على المنظمين و المشاركين في هذه المسيرة الحاشدة و على روح الانضباط  المسؤولية التي أبانوا عنها .
ودان الأخ حمدي ولد الرشيد،من خلال الرسالة التي وجهها إلى بعثة المينورسو ،وعبرها إلى رئيس مجلس الأمن بمنظمة الأمم المتحدة، انحياز بان كي مون، وهي الرسالة التي  كانت باسم شيوخ القبائل والمنتخبين والفاعلين في المجتمع المدني بالعيون وبالجهة.
وأكد الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد أن هؤلاء الشيوخ والمنتخبين وجمعيات المجتمع المدني ،والمشاركين في هذه المسيرة الحاشدة هم الذين يمثلون الأغلبية الساحقة لسكان الأقاليم الجنوبية،وأن السيد بان كي مون كان عليه أن ينصت لهؤلاء، وليس الانجرار خلف الأوهام والتسبب في تأزيم الأوضاع الإقليمية والدولة.
وأوضح مولاي حمدي ولد الرشيد أن المغرب قدم مقترحا  منطقيا لحل النزاع المفتعل،وهو المقترح الوحيد القابل للتنفيذ،حيث لا يمكن أن يكون هناك مستقبل مستقر في المنطقة إلا   تحت السيادة المغربية، مطالبا الأمم المتحدة  بالإسراع إلى رعاية مفاوضات  مع “إخواننا في المخيمات”،تمكنهم من التخلص من الأوضاع اللا إنسانية التي يرزحون تحتها، والمفروضة عليهم من قبل ممثلي جبهة الانفصال، الذين راكموا الممتلكات والأموال والامتيازات على حساب مواطني الصحراء  البسطاء  .

image-9image-6 (1)

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.