خطير جدا إذا كان صحيحا:

2016.03.17 - 5:38 - أخر تحديث : الخميس 17 مارس 2016 - 5:38 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
خطير جدا إذا كان صحيحا:

حديث عن تراجع كلية عين الشق عن قراراتها بعد تعرضها لضغوطات  

شهدت رحاب كلية الآداب عين الشق حدثا غريبا يوم الثلاثاء 15 مارس 2016 حيث تم الإعلان باقي نتائج الدورة الأولى لطلبة الدراسات الإسلامية وهذه النتائج كانت خاصة بالطلبة الحاصلين على “الباكالوريا الموريتانية” بعد تأجيل إعلان نتائجهم لأكثر من أسبوع حتى ظن هؤلاء الطلبة أنهم طردوا من كلية عين الشق، خصوصا أن هناك  شبوهات  تحوم حول طريقة  الحصول على هذه الشهادة التي ظنوا أنها ستمكنهم من الولوج إلى الجامعات الوطنية.
 و تجدر الإشارة إلى  ان عددا كبير من هؤلاء الطلبة هم “أئمة مساجد” مما يطرح جعلنا نضع أكثر من علامة استفهام، إلى جانب أن بعضهم قدم  شواهد إعدادي مزورة (يتوفر موقع استقلال.أنفو على نسخ منها)، إلا أن  الوزارة الوصية لم تحرك ساكنا، ولم تدفع في اتجاه فتح تحقيق في الموضوع من أجل استجلاء الحقيقية  بخصوص هذه  الشواهد في دواليب أقسام الشؤون الطلابية، وهو ما يدفع إلى التساؤل عن أسباب تجاهل هذا الأمر، لاسيما أن الشواهد  مسلمة باسم مدارس معروفة تابعة لنظام التعليم العتيق.
والغريب و الأغرب في أمر كلية عين الشق هو تراجعها عن بلاغات و إعلانات رسمية علقتها على أسوار الكلية تحث الطلبة على ضرورة إتمام ملفاتهم بإيداع معادلة شواهدهم (نشر البلاغين اللذين نشرت جريدة العلم) و الاكتفاء بطلب:

-كشف النقط

-نسخة من جواز السفر

و مراسلة التسجيل.

وحسب بعض المصادر من داخل الكلية فقد رجحت أن تكون هناك تدخلات من جهات نافذة  تحاول الضغط على الكلية للتراجع عن قراراتها، والتي كانت، في الواقع،  تحاول تصحيح أوضاع مختلة.

   رضوان خملي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.