نقابات التعليم العالي الأكثر تمثيلية تنتفض ضد المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية

2016.03.17 - 4:49 - أخر تحديث : الخميس 17 مارس 2016 - 4:49 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
نقابات التعليم العالي الأكثر تمثيلية تنتفض ضد المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية

الوقوف عن عند اختلالات عميقة على المستويات الإدارية  والمادية  والاجتماعية والمهنية

قررت النقابات والجامعات الوطنية الأربع الأكثر تمثيلية بقطاع التعليم العالي المنضوية تحت لواء المركزيات النقابية، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب والكنفدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي، والجامعة الوطنية للتعليم، خلال اجتماع لها عقدته يوم الأربعاء 9 مارس 2016 بالمقر المركزي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب بالرباط، القيام بوقفة احتجاجية  انذارية أمام المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية يوم 30 مارس الجاري ابتداء من الساعة  العاشرة صباحا.
وتأتي هذه الوقفة التي تعتزم كل من النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي، والنقابة الوطنية  للتعليم، والنقابة الوطنية لموظفي التعليم العالي والأحياء الجامعية، والجامعة الوطنية لموظفي التعليم العالي والأحياء الجامعية، القيام بها، بعد  وقوفها و دراستها لما آلت إليه الأوضاع الإدارية، والمادية، والاجتماعية والمهنية لموظفي المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية.
وسجلت النقابات الأربعة حسب بلاغ لها توصل موقع “استقلال.انفو” بنسخة منه، بأسف شديد رتفاع درجة الاحتقان والغبن واليأس في أوساط الموظفين بقطاع التعليم العالي، وسوء التدبير والتسيير الذي أصبح هو السمة الأساسية لمؤسسة الأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، وغياب نظام أساسي عادل ومنصف وهيكلة تنظيمية معقلنة ورشيدة، بالإضافة لتجاهل و استهتار إدارة المكتب الوطني السالف الذكر بالمطالب المشروعة للموظفين وإغلاق باب الحوار مع النقابات، وكذلك فبركة الملفات التأديبية الواهية والدعاوى القضائية الصورية ضد المناضلين النقابيين، واعتماد سياسة الترهيب والتعنيف المعنوي على الموظفين والتضييق على الحقوق والحريات النقابية.
وأكدت  الجامعات والنقابات الوطنية القطاعية الأربعة حسب ذات البلاغ، أنه أمام هذه الأوضاع المأساوية، و بعد نقاش مسؤول جاد و شفاف بينها، فهي تطالب الوزارة الوصية عن القطاع، بفتح باب الحوار الجاد لإيجاد الحلول للمشاكل والقضايا المتعلقة بالموظفين، والاستجابة الفورية للملفات المطلبية المطروحة في غياب محاور جدي ومسؤول بالمكتب الوطني للأعمال الجامعية  الاجتماعية و الثقافية، كما تطالب النقابات، بفتح تحقيق جدي ومسؤول حول ظاهرة سوء التدبير والتسيير و الاختلالات التي يعاني منها المكتب و تقويم هذه الأوضاع.
وثمنت الجامعات والنقابات الوطنية الأربعة وفق المصدر ذاته، العمل النقابي الوحدوي، داعية كافة مناضلاتها و مناضليها للتعبئة الشاملة ورص الصفوف و تكثيف الجهود لإنجاح الوقفة الاحتجاجية  في أفق تسطير برنامج نضالي وحدوي مستمر،  وذلك من أجل صون المكتسبات واسترجاع الحقوق المهضومة والدفاع عن كرامة الموظفين وعن مطالبهم المشروعة والعادلة.  

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.