الأمين العام لحزب الاستقلال في قمة تحالف الأحزاب المحافظة الإصلاحية

2016.03.23 - 1:24 - أخر تحديث : الأربعاء 23 مارس 2016 - 2:02 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأمين العام لحزب الاستقلال في قمة تحالف الأحزاب المحافظة الإصلاحية

على الاتحاد الأوربي أن يدعم المغرب في قضاياه المصيرية وعلى رأسها ملف وحدته الترابية

 

 مؤتمر”أنطاليا” محطة هامة لتدارس  القضايا الراهنة التي تستأثر بالاهتمام الدولي والجهوي والإقليمي وفي مقدمتها الأمن والتطرف والهجرة

 

شكلت مشاركة الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط في قمة تحالف الأحزاب المحافظة الإصلاحية التي جرت فعالياتها يومي 18 و19 مارس الجاري بأنطاليا بتركيا فرصة سانحة للدفاع عن ملف الوحدة الترابية للمملكة وتدارس العديد من الملفات الحارقة وعلى رأسها ملفات الأمن والإرهاب والهجرة غير القانونية وغيرها.
وخلال هذه القمة الهامة لتحالف الأحزاب المحافظة الإصلاحية الذي يضم كافة أحزاب اليمين والوسط بأوربا وتقوده أحزاب عريقة في مقدمتها حزب المحافظين البريطاني، سلط الأمين العام للحزب الضوء في عرض هام ألقاه خلال اجتماع مجلس التحالف على مستجدات ملف وحدتنا الترابية وضرورة الدعم الأوربي للمغرب في هذه القضية المصيرية،مذكرا بنشأة هذا النزاع المفتعل وسياقاته التاريخية وخلفياته، خاصة أن المغرب قام ويقوم بمجهودات جبارة على أكثر من صعيد لدعم جهود استتباب الأمن والاستقرار في محيطه الإقليمي والجهوي والقاري، من خلال مجابهة قوى التطرف ومحاربة الجريمة المنظمة والهجرة غير القانونية والتهريب بكل أنواعه، مستعرضا بهذا الخصوص فرادة النموذج المغربي في محيط إقليمي متقلب،خصوصا في مجال تكريس اختياره الديمقراطي الاستراتيجي والإصلاحات الهيكلية الكبرى التي باشرها في كافة الميادين خصوصا منها تلك المتعلق بالإصلاحات السياسية والحقوقية والاقتصادية التي باشرها المغرب على مدى عقود.

وشكل الحضور القوي والوازن لمشاركة الأخ حميد شباط الذي كان مرفوقا بالأخ رحال المكاوي،عضو اللجنة التنفيذية للحزب، في فعاليات هذه القمة فرصة ثمينة لتبادل الرؤى والخبرات والتجارب بين مختلف قادة وممثلي الأحزاب المشاركة في هذه الدورة التي احتضنتها مدينة أنطاليا باستضافة من حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، حيث أجرى الأخ الأمين العام للحزب عددا من اللقاءات الماراثونية والمشاركات المكثفة مع العديد من النظراء الحزبيين وفي مقدمتها اللقاء الهام الذي جمع الأخ حميد شباط بالسيد جان زهرديل،رئيس تحالف الأحزاب الإصلاحية، وعضو البرلمان الأوربي عن التشيك، كما أجرى لقاء هاما مماثلا مع السيد سيد كمال،رئيس فريق المحافظين في البرلمان الأوربي،وهو القوة النيابية الثالثة في البرلمان الأوربي ويعرف تصاعدا مطردا.
وموازاة مع ذلك، عقد الأخ حميد شباط ،الأمين العام للحزب، لقاء هاما مع نائبة رئيس حزب العدالة والتنمية التركي المكلفة بالعلاقات الخارجية السيدة فاطمة باتول كايا، ناهيك عن عقده العديد من الاجتماعات واللقاءات مع عدد من البرلمانيين أعضاء البرلمان الأوربي والتي صبت في مجملها حول التطورات الأخيرة التي عرفها ملف الوحدة الترابية للمملكة المغربية وكيفية تطوير والارتقاء أكثر بالعلاقات بين المغرب والاتحاد الأوربي، إضافة إلى تدارس معضلات كبرى تستأثر بالاهتمام وعلى رأسها الأمن في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط والدور المحوري لحزب الاستقلال داخل المشهد السياسي المغربي والاستعدادات الجارية للانتخابات التشريعية المقبلة في شهر أكتوبر 2016,
ويذكر أن تحالف الأحزاب المحافظة الإصلاحية يعد تجمعا للأحزاب المحافظة الأوروبية يضم في عضويته حزب الاستقلال الذي التحق بالتحالف منذ سنة 2014، وبالتئام مؤتمره يومي 18 و19 مارس الجاري فقد شكل محطة هامة للغاية لتدارس العديد من القضايا الراهنة التي تستأثر بنصيب الأسد في الاهتمام الدولي والجهوي والإقليمي،وفي مقدمتها قضايا الأمن والتطرف والهجرة،حيث تميزت فعالياته بالعديد من المداخلات القيمة التي صبت في مجملها على ضرورة تجسير العلاقات أكثر بين الأحزاب المشكلة للتحالف لمواجهة كافة التحديات المطروحة،مع الاتفاق على أن تحتضن دولة التشيك المحطة القادمة لمؤتمر خلال شهر شتنبر القادم.
ومعلوم أن المشاركة الوازنة والفعالة لحزب الاستقلال في هذه المحطة الدولية الهامة تندرج ضمن الدينامية الكبرى التي أطلقها حزب الاستقلال غداة مؤتمره الوطني السادس عشر على مستوى تفعيل دور الدبلوماسية الموازية داخل العديد من المحافل الدولية، والتي نذكر من ضمنها انضمامه الفعال في الاتحاد الديمقراطي الدولي إضافة لعلاقاته المتميزة داخل أممية أحزاب الوسط والحزب الشعبي الأوربي،إضافة لعلاقاته المتطورة إلى مستوى الشراكة المتقدمة التي تربطه بحزب المحافظين البريطاني.   

antalia 2

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.