الأخ الأمين العام يترأس اجتماعات تنظيمية مكثفة في مركز التربية والتكوين بطريق إيموزار – فاس

2016.03.27 - 8:40 - أخر تحديث : الأحد 27 مارس 2016 - 8:56 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ الأمين العام يترأس اجتماعات تنظيمية مكثفة في مركز التربية والتكوين بطريق إيموزار – فاس

الانضباط التنظيمي  والتكوين المستمر عنصران حاسمان في نجاح الديمقراطية المحلية والتدبير الجهوي وعمل الغرف المهنية

 

تدبير الشأن المحلي والجهوي  يشكو من أعطاب قاتلة تؤثر سلبا على مصالح السكن

 

  تحويل اعتمادات الجهات إلى المدن على حساب العالم القروي يعاكس أهداف الجهوية الموسعة  

 

تهميش العالم القروي يشجع على الهجرة  وانتشار أحزمة الفقر  وتفاقم المشاكل الأمنية في الوسط الحضري

 

ترأس الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال اجتماعات مكثفة يوم السبت مارس 2016 بالمركز عبدالحفيظ القادري للتربية والتكوين بطريق إيموزار، ،فإلى جانب اللقاء الدراسي الذي يندرج في إطارا الاستعدادات الجارية لتنظيم الملتقى الوطني للأطر والكفاءات ، أشرف الأخ الأمين العام على ثلاثة اجتماعات ،الأول يهم  تشكيل فريق العمل الخاص بمستشاري الحزب لغرفة الصناعة التقليدية على مستوى جهة فاس – مكناس، والذي يترأسه الأخ الناجي، والاجتماع الثاني يهم تشكيل فريق العمل الخاص بمستشاري الحزب بهذه الجهة ،والذي تترأس الأخت الأستاذة عبلة بوزكري، والثالث يتعلق باجتماع  مكتب المجلس الجهوي لجمعية المستشارين الجماعيين الاستقلاليين والذي يترأسه الأستاذ حميد فتاح، والذي توج بالتوقيع على اتفاقية شراكة مع مرصد الحكامة، تهم مجال التكوين المستمر الذي يشرع في تنفيذ برنامجه بداية من أواخر شهر مارس 2016 ..

chabat22
وأبرز الأخ الأمين العام أن حزب الاستقلال استطاع أن يحقق موقعا متقدما في نتائج الاستحقاقات الجماعية الأخيرة بهذه الجهة، حيث فاز 788 مستشار ومستشارة بثقة المواطنين، وهو ما يعني ضرورة مواصلة سياسة القرب إلى جانب السكان والعمل على خدمة مصالحهم والدفاع عن قضاياهم ، مؤكدا أن ذلك يتطلب تضافر الجهود وتوحيد الصفوف والاستعداد الجيد من أجل ربح معارك المستقبل وفي مقدمتها الاستحقاقات التشريعية لسابع أكتوبر 2016 ، مشيرا إلى أن جهة فاس – مكناس   تتوزع على تسعة أقاليم ،وأن حزب الاستقلال له جميع الإمكانيات التي تسمح له بالفوز بتسعة مقاعد على الأقل في مجلس النواب المقبل .
وقد تميزت هذه الاجتماعات بالكلمة التوجيهية للأخ حميد شباط الأمين العام لحزب استقلال الذي شدد على ضرورة  الاهتمام بعنصرين أساسين يشكلان سر النجاح ، ويتعلق الأمر أولا بالانضباط التنظيمي  وتوحيد الصفوف ونكران وتقوية روح التعاون والتضامن في إطار فريق عمل، وثانيا بالتكوين المستمر ومواكبة المستجدات في مختلف المجالات التي تهم التنظيم،مؤكدا أن هذين العنصرين حاسمين خدمة مصالح المواطنين على مستوى الديمقراطية المحلية والتدبير الجهوي وعمل الغرف المهنية..
وقد عرفت هذه الاجتماعات نقاشات مستفيضة حول مختلف قضايا التي تهم تدبير الشؤون المحلية والجهوية والمهنة خاصة الصناعة التقليدية التي تزخر بها جهة فاس – مكناس ،مع الوقوف عند مظاهر الضعف والقصور، والسبل الكفيلة بتطوير الأداء وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين .وتمت الإشارة إلى إن تدبير الشأن المحلي يشكو من أعطاب قاتلة تؤثر سلبا على مصالح السكن وهو ما بيرز بشكل واضح في مدينتي  فاس ومكناس حيث، حيث تعاني مختلف  المشاريع من التوقف اللامبرر أو البطء الثقيل في التنفيذ .

jamhour
 ودعا المشاركون في هذه الاجتماعات إلى  ضرورة الاهتمام بآليات التواصل والإعلام   وتقوية التنسيق بين مختلف مستشاري الحزب، وقصد تحقيق أنجع النتائج والأهداف المسطرة، مبرزين أن هيكلة فريق العمل أمر حيوي في هذا الجانب.
وشكلت أعطاب التدبير الجهوي أحد المواضيع التي استأثرت بالنقاش،  خصوصا بعد إقرار مجلس جهة فاس – مكناس لعدد من المشاريع ، بإيعاز من الوالي، وهي المشاريع التي لا تستجيب للانشغالات والانتظارات ذات الأولوية بالنسبة للسكان، حيث  تتسم بالتركيز على الوسط الحضري ، وتهميش العالم بالقروي، وفرض المزيد من الإقصاء على سكانه الذين يعانون الأمرين في القطاعات الاجتماعية كالصحة والتعليم والسكن البنيات التحتية، وهو التوجه الذي يشجع على الهجرة القروية ،وانتشار دور الصفيح وأحزمة الفقر، وتفاقم المشاكل الأمنية في الوسط الحضرية . وفي هذا الإطار تمت الإشارة إلى  المشروع المتعلق بالمسرح  الذي من المفروض أن ينجز من ميزانية   المجلس البلدي وليس المجلس الجهوي، وكذلك المشروع الخاص بنبتة واد فاس، التي يعتبرها المسؤولون مسمومة، وخلق شركة لتتبع المشاريع وغيرها من النقط التي كانت من اقتراح الوالي .
وفي هذا السياق تناول الكلمة الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال،مبرزا أن التوجه العام في تدبير مجلس جهة فاس – مكانس، مؤشر حقيقي على رغبة المسؤولين  في التقليص من اختصاصات وصلاحيات المنتخبين لفائدة رجال السلطة.
وأوضح الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال أن الأولوية في المشاريع التنموية بجهة فاس – مكناس، يجب أن تركز على معالجة المشاكل المتعلقة بفك العزلة وتشجيع الفلاحين والسكان، وتسطير البرامج الاستثمارية في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية، وتوسيع البنيات الطرقية والمسالك بالعالم القروي، وتقوية الاقتصاد التضامني والتعاونيات والأنشطة المدرة للدخل، مبرزا أن ذلك أهم بكثير من إنجاز مسرح بالرغم من أهميته هو الآخر،مؤكدا بالقول إنه لا يمكن، بأي حال من الأحوال، تحويل اعتمادات الجهة إلى المدن على حساب العالم القروي.

abla11jpg

naji

hamid2

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.