النقابات الأكثر تمثيلية تحتج أمام البرلمان ضد تمرير المشروع الحكومي للتقاعد

2016.03.31 - 1:40 - أخر تحديث : الخميس 31 مارس 2016 - 12:45 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
النقابات الأكثر تمثيلية تحتج أمام البرلمان ضد تمرير المشروع الحكومي للتقاعد

نظمت المركزيات النقابية الأربع الأكثر تمثيلية “الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والاتحاد المغربي للشغل والفيدرالية الديمقراطية للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل” بالإضافة إلى النقابة الوطنية للتعليم العالي، وقفة احتجاجية، يوم الأربعاء 30 مارس 2016، أمام مقر البرلمان بالرباط، وذلك احتجاجا على برمجة مناقشة مشاريع قوانين نظام التقاعد بمجلس المستشارين خارج منهجية الحوار الاجتماعي.
ورفعت المركزيات النقابية شعارات رافضة لتمرير المشروع الحكومي المشؤوم للتقاعد، صادحت حناجرها بشعارات من قبيل “بالكرامة متشبثون وضد الحكرة منتفضون” و “لا إصلاح قبل إحالة المفسدين على القضاء”، ومطالبين بالزيادة في الأجور والمعاشات طبقا لارتفاع تكاليف المعيشة، ومعتبرين التقاعد وإصلاحه الجائر من طرف الحكومة خط أحمر.
وطالب المحتجون الحكومة بالتراجع الفوري عن مشروع التقاعد، وعدم رفع سن التقاعد وحجم المساهمات، أو تقليص مستحقات المعاشات، علاوة على تحمل الدولة لثلثي المساهمات في الصندوق المغربي للتقاعد على غرار صناديق التقاعد الأخرى، منددين بمحاولة الاستفراد، وفرض سياسة الأمر الواقع الذي تنتهجه الحكومة حيال ملف التقاعد.
وأكد الأخ يوسف علاكوش، الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، في تصريح خص به “موقع استقلال.انفو” أن الوقفة تأتي احتجاجا على التعنت الحكومي ومحاولة تهريب ملف التقاعد، معتبرا ذلك ضربا لأهداف العمل النقابي ومدعاة لاستمرار هذه النقابات في تنفيذ برنامجها النضالي، مبرزا أن النقابات ليست ضد الإصلاح، بل إنها مع الإصلاح المتوافق بشأنه الذي لا يضر بحقوق الطبقة الشغيلة والذي يتخذ طابعا شموليا، مسجلا أن الحكومة تتعاطى بشكل تجزيئي مع الملف المطلبي للنقابات، وتسعى من خلال تمريرها مشروع ملف التقاعد على الاستخفاف بالعمل النقابي والإضرار بمصالح ومكتسبات فئة الموظفين والطبقة الشغيلة.
وتجدر الإشارة أن لجنة المالية بالغرفة الثانية للبرلمان يوم الأربعاء 30 مارس 2016، عرفت اجتماعا ساخنا حول مشاريع القوانين المتعلقة بإصلاح التقاعد، والذي دام لما يناهز العشر ساعات، لينتهي بالتوصل في الإبقاء على الاجتماع مفتوحا إلى غاية الأسبوع المقبل، وإلى حين الشروع في الحوار الاجتماعي مع جميع الفرقاء.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.