في عرض الأخ عبد القادر الكيحل خلال الدورة 12 للجنة المركزية لحزب الاستقلال

2016.04.03 - 10:55 - أخر تحديث : الأحد 3 أبريل 2016 - 10:55 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في عرض الأخ عبد القادر الكيحل  خلال الدورة 12 للجنة المركزية لحزب الاستقلال

ملتقى الأطر و الكفاءات  محطة خارج الزمن الانتخابي  لمقارعة الأفكار والتصورات

 

عقدت اللجنة المركزية لحزب الاستقلال السبت 2 أبريل 2016 بالمركز العام لحزب الاستقلال، دورتها العادية في نسختها الثانية عشر ، و ذلك تحت رئاسة الأخ  حميد شباط الأمين العام ، و بحضور أعضاء  من اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال و مفتشي الحزب ، حيث تطرق الأخ الأمين العام في الكلمة التوجيهية التي ألقاها ، إلى عدد من القضايا الوطنية الراهنة في مقدمتها الوحدة الترابية بالإضافة إلى مجمل الرهانات و التحديات التي تواجه إعداد البرنامج الانتخابي للحزب قبل موعد الانتخابات التشريعية المقبلة .
و مباشرة بعد الكلمة التوجيهية للأخ الأمين العام ، قدم الأخ عبد القادر الكيحل عضو اللجنة التنفيذية للحزب عرضا مفصلا  حول الخلاصات العامة للخطوات التي اشتغل عليها حزب الاستقلال مند انتهاء الانتخابات الجماعية و الجهوية و مجلس المستشارين و التي حل فيها الحزب المرتبة الأولى و ذلك في إطار الإعداد لمتلقى الأطر و الكفاءات .
و تضمن العرض   مجموعة من المحاور  تتوزع على  الشكل التالي : 1 – تقديم الملتقى الوطني للأطر و الكفاءات ،2 – تعريف باللجنة المركزية للملتقى ؛  3 – نبدة عن الندوات الإعدادية و الجهوية ، 4 تقديم اليوم الدراسي حول الندوات الجهوية ،5 – تقديم مشروع البرنامج الانتخابي للحزب ، 6 – اللقاءات الداخلية لتقديم الأوراق القطاعية ؛ 7- اللقاءات لتقديم الخطوط العريضة للبرنامج الانتخابي للحزب ، 8 – تقديم البرنامج الوطني للأطر و الكفاءات .
واعتبر الأخ عبد القادر الكيحل من خلال العرض الذي قدمه ، أن ملتقى الأطر و الكفاءات هو محطة  خارج الزمن الانتخابي من أجل مقارعة الأفكار والتصورات، مبرزا أن مؤتمرات حزب الاستقلال دائما كانت تجمع بين الجانب الانتخابي والجانب الفكري، وبالتالي فرغبة الحزب تتجلى في جعل هذا الملتقى  مؤسسة تنعقد سنويا لتناول مجمل المواضيع التي لا تدخل في إطار انتخابي محض ،ولكن  تهم بالدرجة الأولى قضايا الشعب المغربي .
وأوضح الأخ الكيحل أن الغاية الأساسية  من هذا الملتقى هو تجسير علاقات التواصل بين جميع تنظيمات الحزب و الروابط ،وخلق روح التواصل و التلاحم،و جعله فضاء   للتعرف على الانشغالات و الأفكار و القضايا بين كافة مناضلي الحزب و كفاءاته و أطره .
و أكد الأخ الكيحل أن هناك رغبة حثيثة من قيادة الحزب أن تكون هناك مساهمة عملية من جميع مكونات الحزب و أطره في إعداد البرنامج الانتخابي للحزب وذلك عبر ما تم تقديمه من خلاصات تقنية و فكرية للجنة المركزية، التي تضم روابط الحزب وكذا التنظيمات والهيئات الحزبية  منذ  شهر دجنبر 2015 إلى حدود اليوم، حيث نظمت  17 ندوة جهوية منذ 21 يناير وإلى غاية 25 مارس، في جميع جهات المملكة، تناولت كل القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية و الفكرية و الدينية و الرياضية التي تشغل الرأي العام، وذلك بمشاركة أزيد من 3000 مشارك عبر هذه الندوات الجهوية ، وتم تفريغ خلاصات هذه الندوات في كتب قطاعية، بالإضافة إلى كتاب مرجعي و مركزي يضم خلاصات الندوات كلها .
وأوضح الأخ الكيحل أنه مباشرة بعد انتهاء الندوات الجهوية للروابط المهنية  والمنظمات الموازية، تم الانتقال إلى مرحلة أخرى من الاشتغال ،بعد التميز الذي خلقته الندوات الجهوية للروابط، حيث حضيت بمتابعة إعلامية كبيرة، نظرا لتفرد حزب الاستقلال بتفعيل الأنشطة التواصلية و الفكرية و الثقافية الهادفة بشكل مستمر و ليس  ”مناسباتي” ، إذ تم إعداد برنامج تأطيري تم من خلاله توزيع القطاعات و المجالات الحكومية ، وتم تلخيصها في 63 ملفا تم توزيعها على كل التنظيمات ليكون الاشتغال على هذه الملفات بشكل تطابقي بناء على منهجية موحدة .
وأكد الأخ عبد القادل الكيحل أن المتتبعين للقطاعات تم تكوينهم و تأطيرهم بمبادرة من الأخ الأمين العام حميد شباط، حيث تم تزويدهم بمجموعة من الوثائق المنهجية وكذا الوسائل اللوجيستيكية لتسهيل عملهم ،وتكون مخرجات هذا العمل إيجابية، تكرس مكانة الحزب على مستوى الخارطة السياسية، مقسمة على أربع أقطاب رئيسية، القطب المتعلق بالقطاعات الأفقية و التنمية البشرية، و التي تعتبر قطاعات مرتبطة بالجانب الاقتصادي و الاجتماعي والسياسي ، ثم قطب البنيات الأساسية و التنمية الاقتصادية، وكذا قطب الشؤون الاجتماعية فقطب التشريع و حقوق الانسان، مضيفا أن توزيع هذه الأقطاب تم بشكل مؤسساتي ومسؤولية تدبير قطب بشكل حكيم و معقلن بين مختلف الروابط و التنظيمات .
و أردف الأخ الكيحل أن هذه الأقطاب ستنظم لقاءين الأول يوم 11 أبريل 2016 بتنسيق مع الفريق الاستقلالي للوحدة و التعادلية بمجلس النواب،حيث سيتم فيه تقديم قطبين رئيسيين الأول المتعلق بالقطاعات الأفقية و التنمية البشرية و الشؤون الاجتماعية، و في 14 أبريل 2016 سيعقد لقاء آخر بمجلس المستشارين لتقديم قطبي التنمية الاقتصادية و البنيات الأساسية وقطب العدل و التشريع وحقوق الإنسان، مضيفا أن هذين اللقاءين سيكونان الأخيرين قبل الملتقى الوطني الذي سيعقد يوم 23 أبريل 2016 ، وهو الملتقى  الذي سيوزع إلى ثلاثة  منتديات ، المنتدى السياسي والمنتدى الاجتماعي والمنتدى الاقتصادي .

chabat 2

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.