كلمة عبدالسلام اللبار  في اللقاء الدراسي للفريق البرلماني الاستقلالي بأكادير  

2016.04.04 - 12:43 - أخر تحديث : الإثنين 4 أبريل 2016 - 12:43 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
كلمة عبدالسلام اللبار  في اللقاء الدراسي للفريق البرلماني الاستقلالي بأكادير   

 

إدانة منطق  الكيل بمكيالين في ملفات ما يسمى بالفساد الانتخابي

 

الدعوة إلى التعبئة الشاملة والانخراط  القوي في مسلسل دمقرطة المجتمع والقطع مع مختلف أشكال الترهيب والترغيب

 

 احتضنت مدينة أكادير اللقاء الدراسي للفريق البرلماني الاستقلالي  يوم السبت 2 أبريل 2016 ،الذي نظم حول موضوع:”الاستحقاقات الانتخابية ومتطلبات تعزيز البناء الديمقراطي”، حيث توزعت أشغال هذا اللقاء  حول أربعة عروض : “الأنظمة الانتخابية وأنماط الاقتراع وأثرها على نتائج الانتخابات وعلى الأحزاب” للأستاذ عبدالقادر الخضري، و”الأحزاب السياسية والمغربية والانتخابات بين الوثيقة الدستورية والإكراهات السوسيولوجية ” للأستاذ محمد كولفرني، و”أي تأويل ديمقراطي للدستور المغربي  بعد انصرام الولاية التشريعية الأولى ؟ قراءة في دستور يولويز 2011 ”  للأستاذ رشيد كديرة، و” التواصل الانتخابي في وسائل الإعلام ” للأستاذ خطري شرقي . تلتها مناقشة عامة غنية استحضرت مختلف الجوانب المتعلقة بالعملية  السياسية في المغرب، من حيث دور الأحزاب في تأطير المواطنين وتدبير الشأن العام ، والآليات المتحكمة في الانتخابات  سواء على المستوى المالي  أو البشري واللوجستيكي  وطبيعة المؤسسات المنتخبة الانتخابات  ومظاهر الفساد، والصعوبات والضغوطات التي تتعرض  لها الأحزاب وضعف التمويل المالي وغيرها من العوامل المؤثرة سلبا على الأداء السياسي .

6وتناول الكلمة الأخ عبدالسلام اللبار عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ورئيس الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين، مشددا على ضرورة وحدة الصف الاستقلالي للتصدي لمختلف الدسائس التي تحاك ضد الحزب في الظاهر والحفاء، متسائلا عن الخلفيات الحقيقية  وراء متابعة رموز حزب الاستقلال في هذا الظرف الذات، موضحا أن هذه المتابعات سياسية تريد النيل من الحزب لأنه يتشبث باستقلالية قراره السياسي وبالدفاع عن المصالح العليا للوطن وكرامة المواطنين بعيدا عن أي حسابات ضيقة.
وتساءل الأخ اللبار عن سبب  متابعة  عبد الله البقالي مدير جريدة العلم حول قضية أجمع الكل عليها بما فيهم أعضاء من الحكومة صرحوا علانية باستعمال المال في الاستحقاقات،مبرزا أن ذلك يدخل ضمن منطق  الكيل بمكيالين، مضيفا أن هذا التوجه مرفوض ومدان بقوة ،خصوصا أن  تحريك الدعوى العمومية في ملف غير ذي موضوع ، ولا يمكن إلا أن يشوش على الاختيار الديمقراطي الذي انخرطت فيه بلادنا، وفي نفس السياق عبر الأخ اللبار عن قلق حزب الاستقلال من استمرار أساليب الترهيب والانتقائية في ملفات ما يسمى بالفساد الانتخابي وذلك على خلفية الأسلوب  المخالف للقانون الذي اعتمدته وزارة الداخلية إلى جانب وزارة العدل والحريات  في التشهير  بأسماء  منتخبين بدعوى اتهامهم   بالفساد الانتخابي خلال انتخابات مجلس المستشارين وعرضهم على القضاء للتحقيق والمحاكمة، علما بأن الأمر يرتكز على مكالمات هاتفية بين أفراد العائلة الواحدة.
وأبرز الأخ اللبار أن حزب الاستقلال يعلن عن تضامنه  المطلق مع جميع الإخوة المتابعين ظلما وعدوانا،  داعيا إلى تعبئته الشاملة والانخراط  القوي في مسلسل دمقرطة المجتمع والقطع مع مختلف أشكال الترهيب والترغيب، والعمل من أجل ربح رهان الاستحقاقات المقبلة.  

5

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.