بعد خمود غضب أساتذة الغد.. المتصرفون يفرجون  أزمة جديدة بحكومة  بنكيران

2016.04.16 - 11:44 - أخر تحديث : السبت 16 أبريل 2016 - 11:46 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
بعد خمود غضب أساتذة الغد.. المتصرفون يفرجون  أزمة جديدة بحكومة  بنكيران

يبدو أن حكومة “بنكيران” لا تنتهي مشاكلها، حيث تمخض احتجاج جديد، شهدته مدينة الرباط، اليوم السبت 16 أبريل 2016، ضد الحكومة، ولكن هذه المرة جاءت المسيرة الاحتجاجية الغاضبة من طرف المتصرفين المنضوون تحت لواء الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة، مهددين بتصعيد الاحتجاجات فيما تبقى من عمر الولاية الحكوميّة الحالية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.
وطالب المتصرفون المحتجون الذين حلوا بالعاصمة الإدارية للمملكة بآلاف، برفع الحيف الكبير الممارس عليهم، سواء على مستوى الأجور أوِ الترقية وظروف الممارسة المهنية، مسجلين من خلال هذه المسيرة الذي اختاروا له شعار “مسيرة الغضب..معركة الكرامة”، مطالبتهم من الحكومة أيضا فتح قنوات الحوار معهم، حيث لم تبادر الحكومةَ إلى الجلوس إلى طاولة الحوار، وذلك بالرغم من المناداة بإنصافهم منذ خمس سنوات، ورافعين لشعارات يهاجمون فيها الحكومة، من قبيل “هي كلمة واحدة هادي حكومة حاقدة، و”يا رئيس الحكومة، انزل وشوف في الإدارات، المتصرف عايش مقهور، بالتمييز راه محكور، لا ترقية لا أجور، فين هي الكرامة فين هي الحرية، وفين هي المساواة يا رئيس الحكومة”.
واتهم المحتجون الحكومةَ بممارسة التمييز ضد المتصرفين في ما يخص النظام الأساسي للهيئة الممثلة لهم، موضحين أنهم يريدون نظاما أساسيا عادلا يحترم خصوصية عملهم، ويريدون أيضا أجورا عادلة، مبرزين أنهم لا يطالبون بالزيادة في الأجور، بل بالعدالة الأجرية داخل الوظيفة العمومية، مؤكدين أنهم  سيعلنون عن برنامج تصعيدي لأن الحكومة الحالية تتعامل معهم بمنطق غير مسبوق لا يقبله العقل ولا المنطق، وسيذهبون إلى أقصى الحدود ولن يتنازلوا حتى تحقيق مطالبهم.
وجدير بالذكر أن الحوار الاجتماعي الذي يجمع بين الحكومة والنقابات العمّالية هو ما أثار غضب المتصرفين، حيث نددوا بإقصائهم من الدرجة الجديدة التي تعتبر من مضامين اتفاق 26 أبريل 2011، حيث أكدوا أن الحكومة تستهدفهم بشكل مباشر في الحوار الاجتماعي، وهو الأمر الذي يطرح أكثر من علامة استفهام.

متصرف 2 متصرف 3

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.