صندوق النقد الدولي  متشائم من الأوضاع الاقتصادية بالمغرب

2016.04.28 - 3:19 - أخر تحديث : الخميس 28 أبريل 2016 - 3:44 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
صندوق النقد الدولي  متشائم من الأوضاع الاقتصادية بالمغرب

توقع حالة  ركود لنسب النمو خلال سنتي  2016   و2017

 

استعجال إصلاحات هيكلية لتطوير جودة التعليم  وحل معضلة البطالة

 

انتهى صندوق النقد الدولي إلى خلاصات متشائمة بخصوص الأوضاع الاقتصادية بالمغرب،وخاصة خلال سنتي 2016 و2017 ،حيث شددت  مذكرة حديثة للصندوق  على ضرورة  إعادة النظر في الأوضاع الاقتصادية، مبرزة أن تراجع أسعار النفط، وإن ساهم في تقليص عجز الميزانية للمملكة، إلا أن هذا الوضع لن يكون له أثر على نسبة النمو، التي ستعرف حالة من الركود خلال السنة الحالية و التي بعدها .
 وأكد صندوق النقد الدولي في مذكرته  أنه يتعين على المغرب القيام بمزيد من الإجراءات من أجل تقليص نسبة المديونية العامة والحفاظ على استقرار التوازن المالي.
وسجل الصندوق  أن توقعات نسب النمو، على المدى المتوسط، لا تكفي لحل معضلة البطالة في المغرب، التي وصف نسبتها بأنها مرتفعة، حيث اقتربت من حاجز 10 في المائة بالنسبة لعموم المغاربة، وارتفعت في صفوف الشباب إلى 25 في المائة، مطالبا حكومة “بنكيران” التي لم يتبق من ولايتها سوى أشهر معدودة ، بالإسراع إلى القيام بإصلاحات هيكلية من أجل تطوير جودة التعليم، وتحسين طريقة أداء سوق الشغل، وأيضا السوق المالي، من أجل خلق فرص عمل.
ووصفت مذكرة صندوق النقد الدولي النمو في المغرب بغير العادل والهش، قبل أن تدعو إلى تقوية القطاع الخاص، من أجل توفير المزيد من فرص الشغل للشباب، وسجلت المذكرة أنه من بين الأسباب التي تدفع إلى التشاؤم حول الوضعية الاقتصادية عدم توقع ارتفاع، الشك في قيمة المنح التي سيتوصل بها المغرب من دول مجلس التعاون الخليجي خلال الفترة المقبلة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.