النقابة الوطنية للصحافة المغربية ترسم صورة قاتمة عن واقع صاحبة الجلالة بالمغرب

2016.04.30 - 12:01 - أخر تحديث : السبت 30 أبريل 2016 - 12:01 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
النقابة الوطنية للصحافة المغربية ترسم صورة قاتمة عن واقع صاحبة الجلالة بالمغرب

رسم التقرير السنوي 2015  للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، صورة قاتمة عن واقع صاحبة الجلالة بالمغرب، وسيرورة التشريع المرتبطة بها، حيث  أبرز التقرير أن جميع المؤشرات القانونية والاجتماعية ومستوى العمل تشير إلى التراجع، موضحا أن التعامل مع قطاع الصحافة، لا يزال مطبوعا بالارتجال، ولا يرتكز على استراتيجية واضحة، لحمايته من خطر الانقراض.
وأشارت النقابة إلى أن الصحافة الورقية تعيش أزمة حقيقية، حيث إن جزءا مهما من الاستثمارات يتجه، حاليا، إلى الصحافة الإلكترونية، التي تشهد نمواً متزايداً في المغرب، موضحة أن الحكومة تغاضت عن أزمة الصحافة الورقية، وتجاهلت آثارها الخطيرة، مبرزة أنها اكتفت ببعض الترقيعات، من قبيل الدعم التقليدي للصحافة، دون أن تبحث، إلى جانب الفرقاء المهنيين، عن الأسباب العميقة للوضع، الذي أصبحت فيه الصحافة.
وانتقد تقرير النقابة حصيلة الحكومة في آخر ولايتها، وعدم إصلاحها لقطاع الإعلام العمومي، مشيرا إلى  أن العلاقة بين الحكومة والإعلام العمومي اتسمت بصراعات كانت تحاول بها الحكومة الهيمنة على الإعلام العمومي أو لأسباب إيديولوجية.
وأكد تقرير النقابة أن سنة 2015 عرفت استمرار مسلسل الاعتداء على الصحافيين والتي تأخذ أشكالا متعددة تبدأ من العنف اللفظي والسب والاهانات والتهديد والمنع، لتصل إلى الاعتداء الجسدي، والضرب، والجرح، وتكسير أو حجز آلات التصوير، ووسائل العمل، مبروا أن مرتكبي هذه الاعتداءات في الغالب هم أعوان أو مسؤولو السلطة المحلية وأمنيون أو حراس خاصون.
وعاتبت النقابة على وزارة الاتصال عدم تمكنها من إحالة ملف الاعتداءات على الصحافيين على الحكومة، من أجل تحمل مسؤوليتها، كجهاز تنفيذي، واتخاذها للإجراءات الإدارية والتنظيمية، لحماية الصحافيين، أثناء أدائهم لمهامهم، كما لم تتحمل وزارة العدل مسؤوليتها القانونية في هذا الشأن.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.