ارتفاع نسب البطالة بالمغرب  وعدد العاطلين يتجاوز  مليون و200 ألف شخص

2016.05.05 - 4:08 - أخر تحديث : الخميس 5 مايو 2016 - 4:08 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
ارتفاع نسب البطالة بالمغرب  وعدد العاطلين يتجاوز  مليون و200 ألف شخص

منحى تصاعدي لمعدلات البطالة في صفوف الشباب حاملي الشهادات

كشفت مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط، صادرة يوم الخميس 5 ماي 2016، عن وجود تراجع كبير في أعداد مناصب الشغل بالمغرب، وذلك بعد أن أكدت أن الاقتصاد الوطني فقد ما بين الفصل الأول من سنة 2015، وتفس الفترة من سنة 2016، 13 ألف منصب شغل.
وأوضحت مذكرة المندوبية، حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الأول من سنة 2016، أن المغرب فقد هذه المناصب مقابل إحداث سنوي متوسط يقدر ب 71.000 منصب خلال الثلاث سنوات الأخيرة، مبرزة أن من أسباب فقدان المغرب لهذا العدد من المناصب المهمة، راجع بالأساس إلى فقدان 28.000 منصب بالوسط القروي وإحداث 15.000 بالوسط الحضري.
وعزت المندوبية هذا التراجع في حجم التشغيل على المستوى القطاعي، إلى فقدان 15 ألف منصب بقطاع الفلاحة والغابة والصيد و14 ألف منصب بقطاع الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية.
وبلغة الأرقام، أكدت المندوبية السامية للتخطيط أن عدد المعطلين ارتفع بالمغرب، ما بين الفترتين، بـ 12 ألف شخص، وذلك نتيجة زيادة بـ22 ألف شخص بالوسط الحضري وانخفاض بـ 10 ألاف بالوسط القروي، ليصل بذلك حجم البطالة على المستوى الوطني إلى حولي مليون و200 ألف شخص.
وأبرزت المندوبية، أنه وبانتقال هذا الرقم من 14,3 في المائة إلى 14,6 في المائة بالوسط الحضري وانخفاضه من 4,7 في المائة إلى 4,5 في المائة بالوسط القروي، ارتفع معدل البطالة بـ 0,1 نقطة على المستوى الوطني، منتقلا بذلك من 9,9 في المائة إلى 10 في المائة، كما بلغ لدى الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة 23 في المائة عوض 21,3 في المائة ولدى حاملي الشهادات17,5 في المائة عوض 17,3 في المائة.
و أشارت المندوبية إلى ظهور معطيات جديدة تتعلق ببطالة الشباب حاملي الشهادات خصوصا منهم خريجي المعاهد والمدارس العليا، مؤكدة إلى أن هذه الفئة التي جرت العادة أن تكون الأقل عرضة لظاهرة البطالة، أصبح معدلات البطالة لديها تعرف منحى تصاعدي يماثل ذلك الذي تعرفه الفئات الأخرى من حاملي الشهادات.
وأوردت المندوبية من خلال المذكرة، أن معدل البطالة لدى هذه الفئة لا زال دون المستوى المرتفع الذي يعرفه خريجو الكليات، والذي يناهز 2,5 مرة المعدل الوطني، لكن ببلوغه 9,5 في المائة، قد أصبح يقارب المعدل الوطني في حين، إلى غاية سنة 2012، كان في حدود 5 في المائة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.