الأمين العام لحزب الاستقلال: الثقة في النفس  والعمل الجاد  والاقتناع ببرنامج الحزب هي مفاتيح النجاح في أي استحقاق

2016.05.07 - 1:10 - أخر تحديث : الأحد 8 مايو 2016 - 11:06 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأمين العام لحزب الاستقلال: الثقة في النفس  والعمل الجاد  والاقتناع ببرنامج الحزب هي مفاتيح النجاح في أي استحقاق

دعا  الأخ حميد شباط خلال الدورة العادية للمجلس الوطني، المنعقدة يوم السبت 7 ماي 2016 بالمركز العام للحزب،  كافة المناضلين و المناضلات الاستقلاليين  و الاستقلاليات إلى مواصلة نضالهم من أجل خدمة رسالة الحزب والدفاع عن مبادئه وقيمه وثوابته والعمل على إنجاح برامجه، مؤكدا على انخراطهم الواسع في إنجاح البرنامج الانتخابي للحزب ليتبوء المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية المقبلة و ذلك عبر المشاركة المكثفة في التظاهرات التي سينظمها الحزب في الأيام القليلة المقبلة ، ومنها إحياء ذكرى زعيم التحرير علال الفاسي التي ستقام إنشاء الله يوم 13 ماي  في الدارالبيضاء، وتنظيم حفل استقبال على شرف المكاتب الوطنية للروابط المهنية والمنظمات الموازية للحزب التي ساهمت في إنجاح الدورة الأولى للملتقى الوطني للأطر والكفاأت، وكذا اللقاء الذي سينظمه حزب الاستقلال لفائدة المستشارات الاستقلاليات يوم 22 ماي المقبل، وهي تظاهرة تنظم بمصاحبة منظمة المرأة الاستقلالية ، تهدف إلى جعل العمل الجماعي للمستشارة الاستقلالية واجهة للنضال المحلي داخل حزب الاستقلال .
و أوصى الأخ الأمين العام كافة المناضلين  والمناضلات بالمساهمة الفعالة في إنجاح الاجتماعات الجهوية  والإقليمية والمحلية  التي من المنتظر الشروع في تنظيمها خلال الأيام القليلة المقبلة عبر مختلف ربوع المملكة من أجل التعريف بالبرنامج الانتخابي للحزب ، وهي اللقاءات التي سيؤطرها أطر حزب الاستقلال من روابطه ومنظماته الذين أنجحوا  الدورة الأولى من الملتقى  الوطني للأطر والكفاءات. 
و في الأخير أكد الأخ الأمين على أن كافة تنظيمات الحزب مطالبة بتكثيف العمل الميداني والمساهمة بفعالية وبقوة في التواصل مع المواطنين، والاستماع إليهم والأخذ عنهم ، مضيفا أن الاستقلاليين  و الاستقلاليات  مدعوون إلى تحمل المسؤولية بكل ثقة في النفس،مبرزا أن الثقة في النفس  والعمل بجد، والاقتناع الحقيقي والراسخ ببرنامج الحزب ومشروعه المجتمعي، هي مفاتيح النجاح في أي استحقاق .
و عبر الأخ الأمين العام عن ثقته الكاملة في العمل المتواصل الذي يساهم به كل المناضلين في كافة الجهات على المستوى الوطني  و ذلك قصد   ربح أهم معاركه المقبلة، و  المفصلية ألا و هي الانتخابات التشريعية 2016 ، مؤكدا على ضرورة  الالتزام بشكل مضبوط بمجموعة من الشروط أهمها :

  • تحديد دقيق للحاجيات البشرية واللوجستيكية
  • دراسة للخريطة الانتخابية والنتائج السابقة ومستوى حظوظ الحزب  في كل دائرة.
  • الجمع بين التنظيم المحكم  والتخطيط الاستراتيجي اللذين يجب اتباعهما من أجل التغلب على التحديات وربح الرهانات.
  • ترشيح المناضلات والمناضلين والكفاءات، المرتبطة بالجماهير، والذين يمكنهم الفوز، بناء على مسطرة ديمقراطية متوافق بشأنها.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.