الأسر المغربية أكثر تشاؤما بخصوص  مستوى المعيشة  

2016.05.11 - 10:50 - أخر تحديث : الأربعاء 11 مايو 2016 - 10:50 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
 الأسر المغربية أكثر تشاؤما بخصوص  مستوى المعيشة  

كشف تقرير حديث للمندوبية السامية للتخطيط، عن تدهور آراء الأسر المغربية حول المستوى العام للمعيشة، وذلك بعد أن سجل المستوى خلال الفصل الأول من سنة 2016، 9.1 نقطة، مقارنة مع الفصل السابق، و 8.8 نقاط مقارنة مع الفصل نفسه من السنة الماضية.
كما عرفت تصورات الأسر للتطور المستقبلي لمستوى المعيشة التوجه نفسه، إذ تدهورت بـ6.1 نقطة مقارنة مع الفصل السابق، وبـ 5.4 نقاط مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2015، مسجلة بذلك المستوى الأكثر تشاؤما منذ 2008.
وأبانت نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسرالذي تقوم بإنجازه المندوبية، أن مؤشر ثقة الأسر انخفض خلال الفصل الأول من سنة 2016 بحوالي 5.5 نقاط مقارنة مع الفصل الرابع من سنة 2015، وبـ2.1 نقطة بالمقارنة مع مستواه خلال الفصل نفسه من سنة 2015، مسجلا بذلك أدنى مستوى له منذ انطلاق البحث سنة 2008.

 

المغاربة يتوقعون ارتفاعا في مستويات البطالة

وبخصوص البطالة، كانت انتظارات المغاربة أكثر تشاؤما، وفق التقرير الذي أوضح أن 75.2 في المائة من الأسر تتوقع ارتفاعا في عدد العاطلين خلال 12 شهرا المقبلة، في حين تتوقع 7.5 في المائة منها العكس، ليستقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 67.7 نقطة، مسجلا بذلك تراجعا بـ3.6 نقاط مقارنة مع الفصل السابق، وبـ2.5 نقاط مقارنة مع الفصل نفسه من السنة الفارطة.
وحسب تقرير المندوبية، ترى أكثر من 59 في المائة من الأسر أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة خلال الفصل الأول من سنة 2016، وبذلك استقر رصيد هذا المؤشر في ناقص 40.2 نقطة، مسجلا تراجعا بـ2.7 نقاط مقارنة مع الفصل السابق، وبـ3.2 نقطة مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.

تدهور الوضعية المالية للأسر المغربية  

وأشارت معطيات المندوبية إلى أن تصورات الوضعية المالية للأسر في تدهور، وذلك بعد أن اعتبرت قرابة 59.2 في المائة من الأسر أن مداخيلها تغطي مصاريفها، خلال الفصل الأول من سنة 2016، فيما تستنزف 34 في المائة منها من مدخراتها أو تلجأ إلى الاستدانة؛ في حين أن 6.8 في المائة فقط من الأسر تصرح بتمكنها من ادخار جزء من مدخولها، وبذلك استقر رصيد مؤشر الوضعية المالية الحالية للأسر في مستوى سلبي وصل إلى ناقص 27.2 نقطة، في حين صرحت 84.9 في المائة من الأسر بعدم قدرتها على الادخار خلال 12 شهرا المقبلة، وبذلك سجل رصيد هذا المؤشر، المستقر في ناقص 69.7 نقطة، تراجعا بـ 0.5 نقاط مقارنة مع الفصل السابق، وتحسنا ب0.1 نقطة مقارنة مع الفصل نفسه من سنة 2015.

الأسر المغربية  تترقب ارتفاعا في أسعار المواد الغذائية

وترى 86.4 في المائة من الأسر أن أثمنة المواد الغذائية عرفت ارتفاعا خلال 12 شهرا الأخيرة، وبذلك استقر رصيد هذا المؤشر في ناقص 85.5 نقاط، أما بخصوص التوقعات المستقبلية لتطور أثمنة المواد الغذائية، تتوقع 80.2 في المائة من الأسر استمرار ارتفاعها في المستقبل، وبذلك سجل الرصيد الخاص بالتطور المستقبلي لأثمان المواد الغذائية ناقص 79.3 نقطة، كأدنى مستوى له منذ 2008، متراجعا بناقص4.1 نقطة بالمقارنة مع الفصل السابق، و2.1 نقاط مقارنة مع الفصل نفسه من سنة 2015.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.