الفريق الاستقلالي في جلسة الأسئلة الشفوية

2016.05.11 - 5:33 - أخر تحديث : الخميس 12 مايو 2016 - 10:38 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الفريق الاستقلالي في جلسة الأسئلة الشفوية

عقد مجلس النواب، يوم الثلاثاء 10 ماي 2016 ، جلسته الأسبوعية العمومية ضمن الدورة الربيعية المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في عدة مواضيع تهم قطاعات الشؤون العامة والحكامة والصناعة التقليدية والمقاومة وأعضاء جيش التحرير.

 

التنبيه الى  الانعكاسات السلبية للمواد البترولية اذا ما ارتفع ثمنها دوليا

خيير 10 ماي

قطاع الشؤون العامة تقدم بشأنه الأخ عبد الرحمان خيير في موضوع سياسة تحرير أسعار المواد المدعمة وتأثيرها على القدرة الشرائية للمواطنين أشار فيه الى أن الحكومة كان عليها عندما قررت تحرير أسعار المواد المدعمة أن تتخذ الإجراءات  المصاحبة  الكفيلة بحماية القدرة الشرائية  للأغلبية الساحقة من المواطنين من لهيب الزيادات المتتالية مطالبا بمعرفة التدابير المتخذة لحماية القدرة الشرائية للمستهلكين والانعكاسات السلبية لذلك ولضمان العيش الكريم للفئات المتوسطة والضعيفة.
الوزير المكلف بالشؤون العامة أكد أن الحكومة لم تحرر أي مادة باستثناء المواد النفطية كما أن الحكومة تتحكم في اسعار 15 مادة وبخصوص التدابير المتخذة أعطى مثال الى فرض الضريبة التضامنية لمدة ثلاثة سنوات و15 مادة التي انخفضت اسعارها عن طريق الضريبة الغير المباشرة التي كلفت الدولة 15 مليار درهم.
اعتبر الاخ خيير  في معرض تعقيبه أن المواد النفطية التي حررتها الحكومة تعتبر العمود الفقري للاقتصاد الوطني وتطرق  الى مشكلة نقل المواد والسلع والبضائع الى الجبال والبوادي والتي تحتاج الى المواد النفطية منبها الى انعكاسات أسعار النواد النفطية على المواطنين في حالة ارتفاعها أسعارها على المستوى الدولي وهو ما يتطلب من الدولة وضع مخطط استباقي لذلك من خلال إعادة الدعم.

 

الصناع التقليدون بإقليم وزان ينتظرون الحكومة الالتفات الى معاناتهم الاجتماعية

 لشهب 10 ماي

تساهم الصناعة التقليدية  بشكل كبير في إنعاش الاقتصاد الوطني و الحياة الاجتماعية وهو محور السؤال الذي تقدم به الاخ عبد العزيز لشهب مضيفا أنه يشغل أكثر 2 مليون من الساكنة متسائلا عن انعكاس رؤية 2015 التي جاءت بها الحكومة على مستوى عيش الصناع التقليدين.
 وزيرة الصناعة التقليدية أكدت في جوابها أن المغرب يتوفر على 2.3 مليون من الصناع التقليدين بما فيها الانتاجية والخدماتية وبخصوص رؤية 2015 فقد همت الصناعة الانتاجية ذات الحمولة الثقافية تجيب الوزيرة والذين يصلون عددهم الى 400 ألف صانع تلك الاستراتجية حققت عدة نتائج أهمها رقم المعاملات الذي وصل الى 21.8 مليار درهم وتم إحداث 800 مقاولة.
  من جهته اعتبر الاخ لشهب في تعقيبه أن النتائج الايجابية يجب أن تنعكس إيجابا على الصانع التقليدي وقدم النموذج بالصناع المتواجدين بإقليم وزان  الذين يتجاوز عددهم 5000 صانع وصانعة، وهم في أمس الحاجة إلى العناية والدعم والتأهيل خاصة بدار الدباغ الذي يتواجد في حالة يرثى لها مطالبا بوضع استراتيجية جديدة يكون عمودها الفقري الصانع التقليدي البسيط الذي يحتاج الى المساعدة في التسويق والسكن والصحة والدعم المباشر وإنشاء فضاءات مناسبة للاشتغال عوض الظروف المأسوية التي يشتغلون فيها حاليا.

استمرار معاناة سكان إقليم مولاي يعقوب مع التهميش الحكومي 

شهبي 10 ماي (1)

في نفس القطاع توجه الاخ الحسن شهبي بسؤال حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني الذي اعتبره دعامة أساسية للتنمية البشرية ليساءل الحكومة عن وجود  استراتيجية محددة للإقتصاد الإجتماعي والتضامني، وعن  الفئات المستهدفة من هذا الاقتصاد بالأساس، والأقاليم والجماعات الترابية المستهدفة بما فيها إقليم مولاي يعقوب الذي لازالت ساكنته تعاني من الإقصاء والتهميش في مختلف المجالات الاقتصادية والإجتماعية.
الوزيرة المكلفة بالصناعة التقليدية اعتبرت قطاع الاقتصاد والاجتماعي دعامة أساسية للتنمية البشرية وهو محور الاستراتيجية الخاصة التي ركزت على الرفع من قدرات التعاونيات وتشجيعها وتحسين الحكامة والمناخ العام للقطاع والترسانة القانونية معتبرة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يهم جميع الانشطة البشرية والفئات المجتمعية وجميع مناطق المغرب بالاعتماد على المقاربة المجالية والمخططات الجهوية ومنها مخطط جهة فاس مكناس الذي تم الانتهاء من دراسته وسيتم وضع البرنامج التعاقدي مع كافة المتدخلين وبخصوص مولاي يعقوب فقد ارتفع عدد التعاونيات الى 84 وأغلبها يهم القطاع الفلاحي بالنظر لطبيعة الاقليم.
الاخ الشهبي في معرض تعقيبه قال إن ساكنة مولاي يعقوب المناضلة التي تعتبر من ساكنة الاقاليم الفقيرة التي تعاني من البطالة والفقر والتهميش أكثر من أي زمن مضى وخاصة في عهد هذه الحكومة حكومة اليأس مستغربا من حكومة تحتج في الشارع العام مع الطبقة العاملة متسائلا على من تحتج وضد من إنه البؤس يضيف الاخ شهبي خاصة عندما يصبح المواطن يحرق نفسه في الشارع العام، ليطالب الحكومة بأن تستفيق من سهوها وتتحمل مسؤوليتها بكل جدية لتستدرك ما يمكن استدراكه نظرا للوضعية التي وصلت إليها البلاد بعدما دق التقرير الأخير للمجلس الأعلى للحسابات ناقوس الخطر.

إنصاف أسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير  تربية وطنية على الاعتراف بالجميل

 بوزيدي 10 ماي

وضعية أسرة المقاومة حظيت يسؤال تطرق إليه الاخ جمال الدين بوزيدي ذكر في بدايتها بالجهود التي بذلها أعضاء جيش التحرير والمقاومة والذين كانوا مدرسة في التحرر والنموذج للإخلاص لثوابت  الوطن وهي الفئة التي لازالت تعيش بعد مرور نصف قرن في التهميش والفقر بالنظر للتعويض الهزيل الذي تتوصل به حيث يتقاضى بعضهم بإقليم تاونات وباقي المناطق 450 درهم مقابل عجز يتجاوز 40% كما تطرق الى المنشور الوزاري الذي يعطي لأبناء المقاومين حصة من نسبة التوظيفات الذي تم إلغاؤه، معتبرا أن تحسين وضعية تلك الشريحة التي قدمت الكثير هو تربية للأجيال الحالية والمستقبلية على عدم التنكر لما قدمته الاجيال السابقة من تضحيات. كما طالب بفتح اللجان المكلفة بمنح صفة مقاوم خاصة وأن العديد من المقاومين يتوفرون على الوثائق الكاملة التي تتبث أحقيتهم في الاستفادة.
الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان أقر بالتضحيات الجسيمة التي قدمتها أسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير معتبرا أن من واجب الدولة الاعتراف بمجهودات هؤلاء واعتبرهم أسر مجاهدة من أجل استقلال الوطن مشيرا أن الحكومات السابقة والحالية من خلال المندوبية السامية للمقاومين وأعضاء جيش التحرير قامت بدعم الجوانب الاجتماعية لأسرة المقاومة وأبنائهم من خلال قوانين المالية وصيانة الذاكرة الوطنية كما تطرق الى الهيئات التمثيلية للأسر نفسها بناءا على الظهير الشريف 1973 الذي ينظم المجلس الوطني للمقاومة واللجان الاقليمية والمحلية والتي يتم انتخابها منذ سنة 2006.

المطالبة بمعايير شفافة في استفادة الفقراء من الدقيق المدعم

 DSC_عميري 10 ماي

 في إطار التعقيبات الاضافية تقدم  الأخ ميمون عميري بتعقيبين إضافيين تطرق الاول الى موضوع توزيع الدقيق المدعم  أشار فيه الى غياب الشفافية في عملية التوزيع معتبرا أن الشفافية يجب أن يلمسها المواطن المستفيد على أرض الواقع وقدم المثال بإقليم زكورة منبها الى وجدود تيار سياسي يسيطر على عملية التوزيع في بعض المناطق، أما التعقيب الاضافي الثاني فقد تطرق فيه الى تقييم استراتجية إحداث فضاءات لتسويق منتوجات الصناعة التقليدية.
التعقيب الثاني تطرق فيه الى وضعية  فضاءات لتسويق منتوجات الصناعة التقليدية التي تعرف معظمها حالة يرثى لها في ظل غياب الاهتمام والصيانة مقدما المثال بمجمع الصناعة التقليدية تغزوت بالحسيمة  الذي يعتبر مهد الصناعة التقليدية بمنطقة الريف وكذا مجمع الصناعة التقليدية بورزازات المعروف بنتاج الزربية المزكيطية ومجمع الفخار تمكروت بإقليم زكورة، مطالبا باعتماد المشاريع الكبرى التي أطلقها الوزير السابق في الصناعة التقليدية والتي لم تتم مواكبتها خاصة بإقليم زكورة والتي تشغل عددا مهما لليد العاملة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.