اجتماع طارئ للمركزيات النقابية ومؤشرات تصعيد جديد ضد حكومة “بنكيران”  

2016.05.17 - 7:45 - أخر تحديث : الثلاثاء 17 مايو 2016 - 7:50 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
اجتماع طارئ للمركزيات النقابية ومؤشرات تصعيد جديد ضد حكومة “بنكيران”  

بعد وصول الحوار الاجتماعي إلى النفق المسدود، تستعد المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية “الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والاتحاد المغربي للشغل، ، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الديمقرطية للشغل “، بالإضافة إلى النقابة الوطنية للتعليم العالي، يوم الخميس 19 ماي 2016، لعقد اجتماع طارئ في مقر الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بالدارالبيضاء.
وسيخصص اجتماع زعماء التنسيق النقابي لتدارس المواقف والقرارات التي سيتم اتخاذها تجاه حكومة “بنكيران” بعد أن وصل الحوار الاجتماعي إلى “الباب المسدود”، وعدم تجاوب رئيس الحكومة مع المطالب  المشروعة للطبقة الشغيلة  التي توصل بها يوم الاثنين 9 ماي الجاري، بناء على طلب منه.
ومن المنتظر أن تعلن النقابات عن برنامج نضالي تصعيدي لحمل الحكومة على الاستجابة لملفها المطلبي، ودفاعا عن الحقوق والحريات النقابية ومواجهة التراجعات الاجتماعية والحقوقية ذات الصلة بمكتسبات الطبقة العاملة، حيث تتهم المركزيات النقابية رئيس الحكومة، بمحاولة إفراغ الحوار الاجتماعي من كافة مضامينه الاجتماعية.
وتجدر الإشارة إلى أن المركزيات التقابية الأكثر تمثيلية، كانت قد وجهت مراسلة لرئيس الحكومة تعيد من خلالها تذكيره بأهم مطالب الطبقة العاملة ليرد عليها خلال الاجتماع المقبل بالقبول أو بالرفض.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.