الأخ بوشتى  قنديلة يستعرض  استعدادات الشبيبة الاستقلالية للانتخابات التشريعية

2016.05.21 - 10:35 - أخر تحديث : السبت 21 مايو 2016 - 10:35 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ بوشتى  قنديلة يستعرض  استعدادات الشبيبة الاستقلالية للانتخابات التشريعية

 عقدت منظمة الشبيبة الاستقلالية، يوم السبت 21 ماي 2016، بالمركز العام للحزب بالرباط، مجلسها الوطني في دورته الثانية، وذلك برئاسة  الأخ حميد شباط الأمين العام للحزب، إلى جانب الأخ عبد القادر الكيحل عضو اللجنة التنفيذية المكلف بالتنظيم وأعضاء من اللجنة التنفيذية وممثلي المنظمات الموازية.
وقدم الأخ بوشتى قنديلة عضو المكتب التنفيذي لمنظمة الشبيبة الاستقلالية خلال أشغال الدورة الثانية للمجلس الوطني للمنظمة، عرضا مهما حول استعدادات شبيبة حزب الاستقلال لخوض غمار الانتخابات التشريعية المقبلة، مبرزا من خلال توطئة عرضه  أن الانتخابات التشريعية المقبلة محطة أساسية وامتحان مفصلي للإرادة السياسية للدولة المغربية خصوصا بعد الإصلاح السياسي والدستوري و ما راكمه المغرب من حراك شعبي وطني.
وسجل الأخ قنديلة أن الشبيبة الاستقلالية تؤكد أن الرهان اليوم يدور حول نزاهة هذه الانتخابات المقبلة، موضحا أن هذا الرهان مرتبط بتوفير الشروط الأساسية لانتخابات شفافة ونزيهة، وذلك بإحداث هيئة مستقلة لمراقبة الانتخابات، ومراقبة التمويل المالي للحملات الانتخابية، وتنقية المنظومة الانتخابية من كل مداخل الفساد، بالإضافة إلى دمقرطة دور السلطة و حيادها في جل مراحل العملية الانتخابية كما تنص على ذلك الوثيقة الدستورية في الفصل 11.
وأضاف الأخ قنديلة أن المشاركة الفاعلة للشباب في العملية الانتخابية، ليس كوقود للحملات وإنما كفاعلين أساسيين عن طريق الترشيح، باعتباره حق دستوري منصوص عليه في الفصل 30، وذلك لقانعة منظمة الشبيبة الاستقلالية بأن أي تغيير أو تحول مجتمعي لا يمكن أن يتحقق في معزل عن منطق الإدماج و الإشراك المسؤول للشباب.
وأوضح الأخ بوشتى قنديلة أن الشبيبة الاستقلالية استعدادا للاستحقاقات المقبلة، سطرت “برنامج القرب”  والذي تعتبره المنظمة برنامجا جهويا وإقليميا، تنظيميا وتكوينيا وإشعاعيا، تنخرط فيه كافة المناضلات و المناضلين داخل المنظمة  من اجل كسب رهان الاستحقاقات المقبلة، واحتلال المكانة التي تليق بمستوى اطر و كفاءات حزب الاستقلال و من خلاله كافة الشعب المغربي، مبرزا  أن “برنامج القرب يزاوج بين التأطير والتكوين والفعل الانتخابي، ويروم توحيد كافة الجهود مع التعبئة الشاملة ومواكبة العملية الانتخابية، ويسعى لتحقيق الفهم الجيد الإدراك الأمثل للمرتكزات و الخطوط العريضة للبرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال.
وتطرق الأخ قنديلة إلى الأهداف المتوخاة من “برنامج القرب” والتي أجملها في هدف عام هو تأهيل الشباب الاستقلالي للمساهمة في صناعة القرار السياسي، وأهداف إجرائية منها إطلاع الشباب على التراث الفكري لحزب الاستقلال، والوقوف على حاجيات وتطلعات الشباب المغربي، مشيرا إلى أنه خلال مرحلة ما قبل فتح باب التسجيل في اللوائح الانتخابية ، الشبيبة الاستقلالية ستحدث خلية محلية على صعيد الأقاليم، وستقوم بتنظيم ندوات ولقاءات إقليمية، بالإضافة إلى القيام بعملية تسجيل استباقية، وخلال مرحلة ما بعد فتح باب التسجيل في اللوائح الانتخابية ستعكف المنظمة على القيام بعمليات التسجيل الفعلية، وتنظيم حملات توعوية وتحسيسية، وعقد ورشات ولقاءات تواصلية محلية.
 وأبرز الأخ قنديلة أن الشبيبة الاستقلالية من خلال “برنامج القرب” ستنهج سياسة التكوين المرتبط بالحملة الانتخابية، وذلك على 3 مستويات، المستوى تقني والذي من خلاله ستقوم المنظمة بتجميع معطيات المسجلين باللوائح داخل قاعدة بيانات، وإنجاز بطائق معلوماتية للتسويق الايجابي لصورة المرشحين، وتوحيد الهوية البصرية ، والعمل على إبراز طرق تدبير الحملات الانتخابية، أما على المستوى القانوني، ستعمل المنظمة على مواكبة المستجدات القانونية، والتركيز على التواريخ المهمة المتعلقة باللوائح الانتخابية، وأما على المستوى الإعلامي والتواصلي فستقوم الشبيبة الاستقلالية بتنظيم مناظرات جهوية لمناقشة البرنامج الانتخابي لاستيعابه، واستعمال مواقع التواصل الاجتماعي، واستعمال اساليب التواصل المباشر.
وختم الأخ بوشتى قنديلة عرضه بالتعريف بالأنشطة المحورية ل”برنامج القرب”، والذي سيضم ندوات إقليمية، وجامعات صيفية جهوية، وقافلات تحسيسية وطنية، مبرزا أن “برنامج القرب” سينهي أنشطته  بانتداب خلية مركزية، منبثقة عن الخلايا المحلية تتلخص مهامها في تجميع كافة معطيات التسجيلات باللوائح الانتخابية، وخلق قاعدة بيانات وطنية، والتسويق السياسي للمجهودات المبذولة، واعتماد مؤشرات و استطلاعات رأي لوضع رؤية توقعية، كما أن البرنامج يهدف إلى بلوغ 160 ألف شخص مسجل باللوائح الانتخابية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.