كلمة الأخ عبد القادر الكيحل خلال أشغال الجمع العام لمنظمة المرأة الاستقلالية

2016.05.22 - 6:21 - أخر تحديث : الأحد 22 مايو 2016 - 6:22 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
كلمة الأخ عبد القادر الكيحل خلال أشغال الجمع العام لمنظمة المرأة الاستقلالية

تأكيد المكانة المتقدمة التي تحتلها المنتخبات الاستقلاليات في تدبير الشأن العام المحلي

 

ترأس الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال الجمع العام التأسيسي للهيئة الوطنية للمستشارات الجماعيات الاستقلاليات،الذي عقدته منظمة المرأة الاستقلالية يوم الأحد 22 ماي 2016 بالمركز العام للحزب بالرباط، تحت شعار ” المستشارة الاستقلالية في خدمة التنمية والوحدة الترابية”، وحضر هذا اللقاء الأخ نور الدين مضيان عضو اللجنة التنفيذية ورئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، والأخ  عبدالقادر الكيحل عضو اللجنة التنفيذية المسؤول عن التنظيم ،والأخت نعيمة خلدون رئيسة  منظمة المرأة الاستقلالية، والأخ حميد فتاح رئيس الجميعة المغربية للمستشارين الجماعيين الاستقلاليين.
 وتناول الكلمة الأخ عبد القادر الكيحل، خلال  هذا اللقاء، مؤكدا أن التمثيلية السياسية للنساء لم ترق للمستوى المطلوب منذ انتخابات 2009 إلى اليوم، بالرغم منكل الجهود التي بذلت في هذا الجانب، خاصة بعد المكتسبات التي أتى بها دستور 2011 ، مذكرا  بأن حزب الاستقلال شدد في أكثر من مناسبة على ترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين المواطنين رجالا ونساء، مبرزا أن الحكومة الحالية تغاضت عن الرفع من نسبة التمثيلية السياسية للنساء، لولا اليقظة داخل مجلس النواب وتدخلات الفرق البرلمانية، والنضال النسائي المستمر ،والأمر الذي ساهم  في معالجة  المشكل  الذي تسببت فيه الحكومة.
 ووشدد الأخ عبدالقادر الكيحل على أهمية الهيئة الوطنية للمستشارات الجماعيات الاستقلاليات في إبراز كفاءة النساء في التدبير المحلي بشكل خاص،  وفي تعزيز نضال المرأة من أجل ترسيخ حقوقها بشكل عام، مشيرا على المكانة المتقدمة التي تحتلها المنتخبات الاستقلاليات في تدبير الشأن العام المحلي، حيث  يتوفر حزب الاستقلال على أزيد من عشر المستشارات الجماعيات،على المستوى  الوطني .
و قال الأخ الكيحل إن الفريق الاستقلالي داخل البرلمان يجدد دعمه اللامشروط للهيئة الوطنية للمستشارات الجماعيات الاستقلاليات،عبر مواكبة ودعم مختلف الأنشطة واللقاءات التواصلية و تسخير الوسائل المادية و اللوجيستيكية لإعطاء انطلاقة قوية لهذه المنظمة التي ستشتغل مستقبلا، وفق رؤية استراتيجية محكمة، تتوسع فيها الاختصاصات لتشمل كل المجالات، والتي تتكون أساسا من تنظيمات متخصصة ، مبرزا أن الحزب يتوفر على  كفاءات و أطر ذات خبرة وتجربة عالية، متوزعة عبر كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية و السياسية والتقافي، والتي ستساهم في تعزيز موقع الهيئة الوطنية للمستشارات الجماعيات الاستقلاليات،على المستوى السياسي .

7777

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.