الفريق الاستقلالي بمجلس النواب يدعو لتشديد العقوبات على مغتصبي الأطفال

2016.05.24 - 12:46 - أخر تحديث : الثلاثاء 24 مايو 2016 - 1:03 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الفريق الاستقلالي بمجلس النواب يدعو لتشديد العقوبات على مغتصبي الأطفال

في ظل تنامي ظاهرة الاعتداءات الجنسية على الأطفال أو ما يسمى ب”البيدوفيليا”، دعا الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، يوم الإثنين 23 ماي 2016، إلى ضرورة تشديد العقوبات الزجرية ضد مرتكبي الجرائم الجنسية ضد الأطفال، وذلك خلال اجتماع لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان.
وسجل مقترح الفريق الاستقلالي، تأكيده على رفع العقوبات في حق من ارتكب إخلالا علنيا بالحياء، وذلك بالعري المتعمد أو بالبداءة في الإشارات أو الأفعال، لتصل إلى الحبس من ثلاث أشهر إلى سنتين، وغرامة مالية من 500 إلى ثلاثة آلاف درهم.
كما طالب الفريق الاستقلالي برفع العقوبة في حق مرتكب الاعتداء أو محاولة الاعتداء على قاصر من تلك التي تتراوح بين سنتين إلى خمس سنوات، إلى عقوبة تتراوح بين عشر سنوات إلى عشرين سنة، ورفع العقوبة إلى حدود ثلاثين سنة في حق المعتدي إذا كان من أصول الضحية أو له سلطة عليه.
وانتقد الأخ عبد القادر الكيحل، البرلماني عن الفريق الاستقلالي تأخير برمجة مقترح الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية،والذي تقدم به سنة 2012، على اعتبار أن هذا التأخير  يجعله خارج سياقه المجتمعي خصوصا مع عرفته سنة 2012 من تنامي ظاهرة الاعتداء الجنسي على الأطفال، معتبرا إياها ظاهرة غريبة على المجتمع المغربي، ومن سلبيات  الاستلاب واستيراد بعض القيم.
والجدير بالذكر  أن لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب،  شرعت بداية من يوم الاثنين 23 ماي 2016، في مناقشة مقترحين؛ أولهما يرمي إلى تشديد العقوبات على مرتكبي جرائم الاعتداء الجنسي على الأطفال،  ومقترح ثان بشأن حظر ومعاقبة الاستغلال الجنسي والاعتداءات الجنسية على الأطفال.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.