النقابات تحتج أمام البرلمان ضد حكومة “بنكيران” بالموازاة مع الإضراب الوطني العام

2016.05.31 - 11:09 - أخر تحديث : الثلاثاء 31 مايو 2016 - 11:09 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
النقابات تحتج أمام البرلمان ضد حكومة “بنكيران” بالموازاة مع الإضراب الوطني العام

نظمت المركزيات النقابية الأربع الأكثر تميثيلة “الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد المغربي للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل” بالإضافة إلى النقابة الوطنية للتعليم العالي، يوم الثلاثاء 31 ماي 2016، وقفة أمام البرلمان، احتجاجا على مضي الحكومة في تمرير مشروع إصلاح نظام التقاعد، الذي تعارضه النقابات العمالية، وذلك بالموازاة مع الإضراب العام الوطني الذي دعت إليه المركزيات النقابية، في الإدارات العمومية والمؤسسات العامة والجماعات الترابية.
ورفعت النقابات المشاركة في الوقفة الاحتجاجية شعارات منددة بمشروع حكومة “بنكيران” لإصلاح نظام التقاعد الخاص بموظفي القطاع العام، رافضين حل أزمة الصندوق المغربي للتقاعد على حساب الموظفين والموظفات، وفي المقابل مطالبين بالزيادة في الأجور والمعاشات، تماشيا مع ارتفاع تكاليف المعيشة، ومنتقدين حصيلة عمل الحكومة، التي وصفوها بحكومة الحكّارة، و”حكومة الديباناج”، والتي اتهموها بتفقير الفقراء وإغناء الأغنياء.
وقال الأخ يوسف علاكوش، الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، في تصريح خص به موقع “استقلال.انفو”، نحن ضد أسلوب الحكومة في ما يخص تدبير ملف الحوار الاجتماعي، والطريقة التي يراد بها إصلاح أنظمة التقاعد، والذي يجب اعتباره ملفا اجتماعيا، بدل اعتباره ملفا يتطلب حلولا تقنية فقط، مسجلا أن النقابات ليست ضد إصلاح أنظمة التقاعد، لكن ليس على حساب التوازنات الاجتماعية.
وأبرز الأخ علاكوش أن مشروع الحكومة لإصلاح نظام التقاعد، لايعد إلى عقابا لطبقة العاملة والموظفين، وذلك بزيادة سن التقاعد، وزيادة المساهمات، وتقليص المعاشات، واحتساب 8 سنوات الأخيرة لاحتساب المعاش، معتبرا أن الحكومة لا تحاور النقابات العمالية، وتمرر القوانين دون الإصغاء إليها، مسجلا أن المطلوب من الحكومة هو أن تنتج الثروة لحل مشاكل المجتمع، وليس سرقة جيوب المواطنين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.