الفريق الاستقلالي في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب

2016.06.02 - 12:55 - أخر تحديث : الخميس 2 يونيو 2016 - 12:57 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الفريق الاستقلالي في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب

 عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الثلاثاء 31 ماي 2016، ضمن الدورة الربيعية المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في عدة مواضيع تهم قطاعات العدل، تحديث القطاعات العامة، الاوقاف، التعليم العالي. 

تخفيض أثمنة تذاكر النقل الجوي الداخلي كفيل بإنعاش السياحة الداخلية

ميمون عامري 31 ماي)

في قطاع النقل وجه الاخ ميمون عميري سؤالا في موضوع غلاء تذاكر الطيران تطرق في بدايته الى المجهودات التي عرفها قطاع النقل ودعم وزارة الداخلية لقطاع النقل الجوي للمساهمة في تحريك عجلة السياحة الداخلية خاصة بالمناطق الجنوبية ومنها إقليمي زكورة وورزازات، معتبرا أن كل تلك المجهودات تبقى محدودة في ظل غلاء تسعرة تذاكر الطائرة مطالبا باتخاذ تدابير عملية من أجل تخفيض اثمنتها.
  الوزير المكلف بالنقل أشار بدوره الى المجهودات المشتركة ما بين وزارته والداخلية والجهات والخطوط الملكية لدعم النقل الداخلي الجوي وعلى مستوى اسعار التذاكر فقد أشار الى  أن الحد الادنى يصل الى 300 درهم مثل خط تطوان الحسيمة والأقصى 1000 درهم مثل الخط الرابط ما بين الدار البيضاء والداخلة.
الاخ عميري في معرض تعقيبه شدد على أهمية تخفيض أسعار التذاكر لإقليم زكورة الني تصل الى 1400 درهم مطالبا بتخفيضها الى 600 درهم دهابا وإيابا معتبرا ذلك سيسهم في تنشيط الحركة السياحية بالمنطقة إضافة الى الحركة الاقتصادية بشكل عام.

تدمر عام بين ساكنة إقليم بني ملال بسبب غياب الطرق ببعض الجماعات القروية

محمد خيير 31ماي)

وضعية الشبكة الطرقية بالعالم القروي حظيت بسؤال وجهه الاخ عبد الرحمان خيير سجل فيه استمرار المعاناة اليومية التي تعيشها بعض ساكنة العالم القروي أثناء التنقل بالنظر للمسالك الوعرة وانعدام الشبكة الطرقية، مطالبا بمعرفة الاجراءات التي ستتخذ من أجل تمكينهم من شبكة طرقية تمكنهم من التنقل بدون متاعب يومية.
وزير التجهيز في معرض جوابه قدم نموذج إقليم تاونات باعتباره قرويا وجبليا يعاني من صعوبات طرقية كبيرة ورصدت له اعتمادات مالية مهمة حيث أنجزت استثمارات ب 460 مليون درهم و 100 مليون درهم قيد الانجاز وبرمجت 400 مليون درهم إضافة  الى 516 مليون للدرهم للعالم القروي، مضيفا أن البرنامج الجديد الممتد على سبع سنوات سيتدارك باقي الاقاليم والجماعات.
الاخ خيير شدد على ضرورة استفادة إقليم بني ملال وقصبة تادلة من هذا البرنامج خاصة وأن الاقليم يتميز بطبيعة جبلية ووعورة المسالك خاصة بالمناطق القروية التي اصبحت تحتج بشكل كبير على هاته الوضعية وتطالب بإلحاح بفك العزلة عنها.

استمرار تهميش إقليم تاونات وإقصاءه  من البرامج الطرقية وتعميق عزلته

جمال البوزيدي الادريسي 31 ماي

نظرا لما تعرفه الطرق السيارة من حين لآخر حوادث مؤلمة يذهب ضحيتها العديد من المواطنين الأبرياء وهو محور السؤال الذي تقدم به الأخ محمد جمال بوزيدي وقدم المثال بما حدث مؤخرا بالطريق السيار القنيطرة- الرباط حينما فوجئت سيارة عائلية بعبور قطيع من الأغنام وسط الطريق السيار نتيجة غياب السياج الحاجز لهذا الطريق متسائلا عن التدابير المتخذة لحماية مستعملي الطرق السيارة بما فيها القيام بالمراقبة والصيانة المتواصلة.
الطريق السيار بالمغرب تلعب أدورا مهمة كما تصل ديونها الى 40 مليار درهم حيث تم إنجاز  1800 كلم يجيب وزير التجهيز معتبرا ان الطريق السيار توفر الأمن ثلاثة مرات مقارنة مع باقي الطرق العادية وبالنسبة للحوادث التي تقع سيتم تسييج جوانب الطريق السيار بالحواجز الاسمنتية رغم كلفتها المالية الكبيرة معتبرا ان هذا الاجراء خاصية مغربية.
الاخ بوزيدي في معرض تعقيبه ذكر بوعد الوزارة فيما يخص الطريق السيار الخاصة بإقليم تاونات التي يعاني من العزلة الكبيرة والمرارة بسبب الوضعية المتردية للطرق على قلتها ومنها طريق تيسة – تازة وعين عائشة ظهر السوق وغيرها متسائلا عن أسباب عدم برمجة البنية الطرقية الخاصة بالإقليم في البرامج الحالية للحكومة.

إصلاح الطرق بعض مقاطع الطرق السيارة يقتضي إعفاء مستعمليها من الأداء

نور الدين مضيان 31 ماي)

من جهته تطرق رئيس الفريق الاخ نورالدين مضيان في سؤاله الى موضوع الابقاء على أداء تعرفة الطرق السيارة رغم اشغال الصيانة التي تعرفها حيث أن     تلك الأشغال تساهم في عرقلة السير بدلا من تحقيق الخدمة المرجوة من الطريق السيارة، معتبرا أن الاداء في مثل هذه الحالات يعتبر غير منطقيا بسبب عدم تحقيق الخدمة وهو ما تقوم به العديد من الدول أثناء اشغال الصيانة التي ترفع الحواجز مجانا  وقدم المثال بالطريق السيار بين الرباط وفاس الذي شهد في عدة مناسبات ثلاثة أشغال.
وزير التجهيز أشار أن المقطع من الخميسات الى فاس يتميز بخصوصية جيولوجية متحركة وتحتاج الى عناية خاصة حيث توفر الوزارة 500 مليون درهم سنويا لأشغال الصيانة وبخصوص الاداء رغم وجود الاشغال اعتبرها الرباح بمثابة تضامن بين مستعملي الطريق لإنجاز الصيانة في ظل قلة إمكانيات الدولة.
الاخ مضيان شدد في معرض تعقيبه أن المنطق يفترض أن الاداء مقابل الخدمة التي لا تتحقق حيث تقطع المسافة ما بين فاس والرباط في أربع ساعات بدل ساعتين ونصف بسبب تلك الاشغال مشيرا أن هذا السؤال هو من وحي الجالية المغربية التي تلاحظ الفرق في الخدمة ما بين المغرب وأوروبا في هذا الموضوع.

المطالبة بإنشاء محطات عصرية لمعالجة المياه العادمة لحماية البيئة البحرية

محمد ابو الفرج (31 ماي)

في موضوع حماية البيئة البحرية من التلوث وجه الاخ محمد أبو الفرج سؤال في الموضوع قال فيه أن المغرب شهد طفرة صناعية وتنموية كبيرة، خاصة في المناطق الساحلية التي تزخر بثروات بحرية هامة، والتي عرفت نموا مضطردا في انشاء المركبات الصناعية خاصة في ما يتعلق بالصناعات التحويلية وكذا تكرير المحروقات ، الأمر الذي ساهم في إنعاش التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمناطق المعنية.مضيفا أن المناطق الساحلية تشكل في ذات الوقت مجالات سياحية بامتياز، ومتنفسا طبيعيا للمدن الداخلية والسكان المحليين، بالاضافة إلى السياح الأجانب نظرا لتوفر طبيعة خلابة بها، وأيضا للعامل البيئي الذي يجعلها مقصدا للمهتمين بالسياحة الايكولوجية، ليتساءل عن التدابير المتخذة لحماية البيئة البحرية من التلوث.
الوزيرة المنتدبة في البيئة شددت على أهمية الشواطئ المغربية التي تمتد على طول 3500 كلم كما أن 60% من الساكنة تتركز حلو الشواطئ إضافة الى دورها في المجال الصناعي والسياحي، كما تطرقت الى الدراسة التي أعدتها الوزارة مع البنك الدولي التي بينت أن المغرب يفقد سنويا 1% من الناتج الداخلي الخام بسبب تلوث الشاطئ وهو ما جعل الحكومة تتخذ عدة تدابير من خلال معالجة التلوث داخل البحر والتلوث على الشواطئ.
الاخ أبو الفرج اعتبر جواب الوزيرة غير كاف بسبب تزايد التلوث البحري خاصة أن بعض المدن تمر من وسطها المياه المعدمة لتصب في البحر مثل سيدي بنور مطالبا بتكثيف المجهودات من أجل بناء محطات للمعالجة بطريقة عصرية تضمن الحفاظ على الرصيد البحري والفرشات المائية.

ضعف الاقبال على الطريق السيار وجدة فاس بسبب ارتفاع سعرها

عمر حجيرة 31 ماي)

 في إطار التعقيبات الاضافية تقدم الاخ عمر حجيرة بتعقيب إضافي حول وضعية الطريق السيار بين فاس ووجدة التي تعرف كثرة المطبات التي من شأنها التسبب في حوادث السير كما تطرق الى ضعف لإقبال المواطنين على استعمالها أيضا بسبب ارتفاع سعرها  مطالبا بضرورة تخفيضها بما يضمن تيسير ولوجها من قبل المواطنين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.