في أول أيام رمضان.. الأمن يستعمل العنف ضد  تنسيقية “10 آلاف إطار تربوي” بالرباط

2016.06.08 - 12:17 - أخر تحديث : الأربعاء 8 يونيو 2016 - 12:17 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في أول أيام رمضان.. الأمن يستعمل العنف ضد  تنسيقية “10 آلاف إطار تربوي” بالرباط

استعملت قوات الأمن العمومي، يوم الثلاثاء 8 يونيو 2016، والذي يصادف أول أيام شهر رمضان، القوة والعنف، وذلك من أجل فك اعتصام إنذاري لمدة 12 ساعة اعتزمت تنسيقية أطر برنامج “تكوين 10 آلاف إطار تربوي” تنظيمه أمام البرلمان، بعد المسيرة الاحتجاجية التي خاضتها أمس بالرباط، 
وأسفر تدخل الأمن عن إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف المحتجين، الذين يطالبون بحق الأطر التربوية العادل والمشروع في الإدماج في القطاع العمومي، مشددين على ضرورة تحمل الحكومة لكامل مسؤوليتها تجاه خريجي هذا المشروع، بعدما تنصل القطاع الخاص من اتفاقية الإطار التي وقعها مع الحكومة.
ويؤاخذ أطر البرنامج الحكومي “تكوين 10 آلاف إطار تربوي” على حكومة بنكيران” عدم وفائها بوعدها تجاههم، حيث قامت الحكومة بتكوينهم في إطار مشروع 10 آلاف إطار تربوي، في المدارس العليا للأساتذة، بغية إدماجهم في القطاع الخاص، ليجدو أنفسهم في الشارع، علما أنهم مروا عبر مباراة شفوية وكتابية، وأطر المدارس سالفة الذكر يشهدون لهم بالكفاءة.
وتعود تفاصيل هذه القضية، إلى سنة 2014 حيث يطالب الأطر بإدماجهم، بعد انسحاب القطاع الخاص من الاتفاقية التي عقدها مع الحكومة في أواخر 2013، والتي تقضي بتشغيل 10 آلاف إطار في القطاع بشروط ملائمة تصون حقوقهم، وهو ما لم يتم.
وتجدر الإشارة إلى برنامج تكوين 10 آلاف إطار تربوي يهدف إلى تزويد القطاع الخاص بأطر تتكلف الدولة بتكوينهم، بمبلغ مالي قدره 161 مليون درهم، لقي ترحيبا من طرف المجازين على اعتبار أن الشهادة المحصل عليها ستخول لهم الولوج إلى سوق الشغل.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.