الفريق الاستقلالي بمجلس النواب يطالب ب60 مقعدا  لمغاربة العالم

2016.07.15 - 1:09 - أخر تحديث : الجمعة 15 يوليو 2016 - 1:09 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الفريق الاستقلالي بمجلس النواب يطالب ب60 مقعدا  لمغاربة العالم

قررت الحكومة حرمان أزيد من 5 ملايين مغربي ومغربية من الجالية المغربية بالخارج، من حقوقهم الدستورية وتجريدهم  من وطنيتهم، وذلك بعد أن أعلنت عن عدم إمكانية مشاركتهم في الانتخابات التشريعية المقبلة، المرتقب إجراؤها في السابع من أكتوبر، رغم التزامها الفارغ في بداية ولايتها، بمعالجة إشكالية تمثيلية المغاربة المقيمين بالخارج في البرلمان.
وخرجت الحكومة لتؤكد عبر وزارة الداخلية التي لم تدرج أي إشارة إلى مغاربة العالم ضمن التعديلات التي أدخلتها عل القوانين الانتخابية، عن عدم إمكانية تصويتهم في الانتخابات، وذلك في الوقت الذي طالب فيه الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، خلال إجتماع  لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، بتخصيص 60 مقعدا في مجلس النواب للجالية المغربية المقيمة بالخارج التي يبلغ عدد أفرادها أزيد من 5 ملايين نسمة.
وأبرز الأخ نور الدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، أن مشروع القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب، يكرس النظرة الحالية اتجاه مغاربة الخارج باعتبارهم مورد للعملة الصعبة فقط منبها أن عدم إعطاءهم حق التمثيلية داخل مجلس النواب سيرفع من درجة سخطهم وتكريس النظرة الاقصائية اتجاههم، وذلك بالرغم من أن المادة 17 من الدستور المتعلقة بتمثيلية الجالية المغربية بالخارج ضمنت لها الحق في الترشيح والتصويت.
وينص دستور المملكة على أن “يتمتع المغاربة المقيمون في الخارج بحقوق المواطنة كاملة، بما فيها حق التصويت والترشح في الانتخابات”، كما “يمكنهم تقديم ترشيحاتهم للانتخابات على مستوى اللوائح والدوائر الانتخابية، المحلية والجهوية والوطنية”، “ويحدد القانون المعايير الخاصة بالأهلية للانتخاب وحالات التنافي”، “كما يحدد شروط وكيفيات الممارسة الفعلية لحق التصويت وحق الترشيح، انطلاقا من بلدان الإقامة”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.