تحقيق الأولي يورط السلطات المحلية في فاجعة انهيار عمارة سباتة بالبيضاء

2016.08.09 - 3:48 - أخر تحديث : الثلاثاء 9 أغسطس 2016 - 3:50 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
تحقيق الأولي يورط السلطات المحلية في فاجعة انهيار عمارة سباتة بالبيضاء

 

كشفت التحقيقات الأولية التي باشرتها الشرطة القضائية التابعة لولاية الأمن بالدار البيضاء ،على خلفية حادث ” انهيار عمارتين بسباتة ” الأسبوع الماضي ،عن تورط صاحب العمارة في العديد من الخروقات القانونية خلال عملية بناء طابقين إضافيين ،وهو الأمر الذي يورط السلطة المحلية التي من المفروض أن عينها لا تنام في مخالفات بسيطة،إلاأنها غضت الطرف عن مخالفات خطيرة.
و كانت الشرطة القضائية قد فتحت التحقيق مع مهندس البناء ، ووكيل مقاطعة سباتة ، المسؤول عن أعمال البناء .
التحقيق أوضح أن صاحب العمارة ، لم يحترم التصميم الهندسي الأولي لبناء الطابقين ،حيث تجاهل توصيات المهندس المشرف على عملية البناء و قام بعزل الركائز الأساسية التي تدعم قوة تحمل الجدران ، وسارع في بناء عدد من البنايات فوق سطح العمارة لاستأجارها ، علما أنه لم يحصل على شهادة المطابقة و رخصة السكن .
و يشير التحقيق أنه و قبل أيام من حدوث الفاجعة ، شرع صاحب العمارة بالقيام بإصلاحات سرية حيث كلف مجموعة من عمال البناء الغير المؤهلين لإعادة تأهيل البناية عبر تعزيز الأساسات، بعد أن لاحظ وجود تصدعات وشقوق على مستوى الجدران الخارجية للعمارة والتي من المحتمل أن تسبب في انهيار البناية ، بعد إضافة طابقين آخرين لم تتحملها الدعمات الأساسية(البودرات) في البناية، فشرع في إضافة دعائم إضافية من أجل تدارك الوضع غير السليم لبنايته التي يتردد عليها يوميا عشرات الأشخاص، نظرا لتوفرها على عيادة طبية وموثقة، فضلا عن المقهى المعروف في حي سباتة “مقهى سمر”.، ، حيث كانت هذه العملية السبب المباشر في وقوع حادث الانهيار الكلي للعمارة .
ومباشرة بعد حادث الانهيار الذي خلف هلعا وتخوفا كبيرا لدى الساكنة المجاورة، قام سكان العمارتين المجاورتين، بإفراغ مساكنهم، تخوفا من امتداد الكارثة إليهم، خصوصا أنهم عاشوا لحظات مرعبة ، حيث حملوا صاحب العمارة مسؤولية الفاجعة.
و كان وفد عن حزب الاستقلال برئاسةالأخ حميد شباط الأمين قام بزيارة حي سباتة بالبيضاء بشارع ادريس الحارثي مكان العمارة المنكوبة، من أجل معاينة مخلفات الحادث والتعبير عن تضامن الحزب مع عائلات الضحايا، حيث أكد الأخ الأمين العام إن حادث انهيار العمارة المكونة من أربعة طوابق، يسيء إلى صورة وسمعة البلاد، مشيدا بالاتفاتة الكريمة لجلالة الملك اتجاه ضحايا هذا الحادث الأليم.
و تجدر الإشارة إلى أن انهيار العمارة المكونة من 4 طوابق يوم الجمعة الماضي أسفر عن مقتل 4 أشخاص و إصابة 24 آخرين حسب الحصيلة المعلن عنها .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.