تنسيقية موظفي التعليم حاملي الماستر تطالب بالإنصاف

2016.08.29 - 5:01 - أخر تحديث : الإثنين 29 أغسطس 2016 - 5:01 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
تنسيقية موظفي التعليم حاملي الماستر تطالب بالإنصاف

نظمت التنسيقية الوطنية لموظفي وموظفات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني حاملي شهادات الماستر فوج 2016ّ، اليوم الإثنين 29 غشت 2016، أمام مقر الوزارة بالرباط، وقفة إحتجاجية شارك من خلالها المئات من الأطر التربوية من كافة جهات المملكة، من أجل المطالبة بإجراء مباراة من أجل الترقية لحاملي هذه الشهادة هذه السنة، وذلك بعد أن كانت الوزارة قد أجرت، خلال العام الماضي، هذه المباراة مرتين دون أن تنظمها خلال هذه السنة.
ورفعت خلال هذه الوقفة الاحتجاجية عدد من الشعارات التي تدعو وزارة التربية االوطنية إلى رفع الحيف والظلم والاستجابة لمطالب هذه الفئة التي يتجاوز عددها 1200 أستاذ يشتغلون في الوزارة وموزعين في مختلف ربوع المملكة، دون أن يتمكنوا من خوض مباراة على عكس عدد من الأساتذة الذين تمكنوا من اجتيازها  خلال سنوات 2011 و2012 و2013 و2014 و2015.
وقال مروان العلوي المستشار الإعلامي للتنسيقية، في تصريح لموقع “استقلال.انفو”، أن مطلب التنسيقية الوطنية لموظفي وموظفات وزرة التربية الوطنية والتكوين المهني حاملي شهادات الماستر فوج 2016ّ، الوحيد هو أن تعلن الوزارة عن فتح مباراة الترقية بالشهادة وتغيير الإطار أسوة بالأفواج السابقة ، وذلك استنادا للمرسوم الوزاري رقم 623-11-2.
ويعود هذا المرسوم الوزاري حسب مروان العلوي، إلى سنة 2011،  وذلك بعد أن قررت وزارة التربية الوطنية إجراء مباريات سنوية للترقية وتغيير الإطار، وتم تحديد ذلك لخمس سنوات للأساتذة الحاصلين على شهادة الماستر، مبرزا أنه خلال هذه السنة، جرى حرمان الأساتذة من هذه المباراة؛ وهو ما أثار غضب عدد كبير منهم ليقرروا تشكيل تنسيقية، وتنظيم وقفات احتجاجية للمطالبة بالتعجيل بإجراء المباراة.
وأكد العلوي أن التنسيقية تستنكر حرمان الأطر التربوية لمستويات “الابتدائي، الإعدادي، الثانوي” من الترقية بالشهادة وتغيير الإطار، وذلك نظرا لإلغاء الوزارة الوصية العمل بالمرسوم المذكور، مسجلا أن التنسيقية ستنظم سلسلة من المحطات النضالية بناءا على رد الوزارة، وذلك دون المساس بحقوق التلاميذ، ومحاولة الحفاظ على السير العادي للدراسة.
وذكر المتحدث ذاته أن هذه الوقفة تعد الثانية من نوعها بعد أن نظمت وقفة أولى بتاريخ 25 من شهر يوليوز الماضي، وذلك في أعقاب تشكيل التنسيقية خلال أبريل المنصرم، حيث تم إحصاء 1200 أستاذ وأستاذة وجرى انتخاب منسقين جهويين؛ وذلك من أجل الترقية من السلم العاشر إلى الحادي عشر، وكذا إتاحة إمكانية تغيير الإطار من التعليم الابتدائي إلى الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي.

taalim1

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.