توضيح للرأي العام

2016.08.29 - 10:53 - أخر تحديث : الإثنين 29 أغسطس 2016 - 10:55 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
توضيح للرأي العام

نشرت بعض المواقع بداية هذا الأسبوع أكثر من مادة بخصوص حزب الاستقلال، وجميعها لا تمت للحقيقة بصلة، بل مجرد اختلاق لا يسنده الواقع، بل إن مضامين تلك المواد تسعى بشكل مباشر أو غير مباشر إلى محاولة إثارة فتنة داخل حزب الاستقلال بشكل يناقض المهنية المفترضة في هذه المواقع.

و لوضع الرأي العام الوطني في صورة موضوع تدبير حزب الاستقلال لترشيحاته للائحة الوطنية المخصصة للنساء والشباب، فإنه يجب التذكير أن حزب الإستقلال منذ 2011 وضع منهجية لتدبير هذا الموضوع، واعتمد معايير محددة أعطت لأعضاء المجلس الوطني للحزب سلطة الإختيار على المستوى الجهوي بحيث يتم إنتخاب سيدة و شاب أو شابة حاليا، علما أن فتح باب الترشيح يتم ببلاغ رسمي للجنة التنفيذية.
أما بخصوص ترتيب اللائحة الوطنية بصيغتها النهائية، فإن الحزب قد إعتمد بخصوصها الديمقراطية الداخلية.
هذه السنة ليس هناك تغيير جوهري بخصوص الآليات التي تم اعتمادها سنة 2011 حيث حددت اللجنة التنفيذية يومي 4-3 شتنبر لعقد إجتماعات أعضاء المجلس الوطني لإنتخاب ممثلي الجهات في اللائحة الوطنية، وقد تم الإتفاق داخل الإجتماع الأخير للجنة التنفيذية للحزب على تشكيل لجينة للنظر في آلية الترتيب النهائي للمرشحات والمرشحين، سواء باعتماد نفس الآلية السابقة مع تجويدها، أو إعتماد آلية أخرى.
كما أن أعضاء اللجنة التنفيذية ليس بينهم أي صراع حول ما سمي بترشيح المقربين، فكل الترشيحات هي لمناضلات ومناضلي الحزب واللجنة التنفيذية لم تتداول بصفة مطلقة في الأسماء..و أن الأمين العام للحزب يقف على نفس المسافة من وجهات النظر المطروحة في اللجنة التنفيذية وهو من إقترح لجينة من داخلها للتوفيق بين وجهات النظر المختلفة.
ملاحظة أخيرة فإجتماع اللجنة التنفيذية الأخير مر في ظروف عادية كما مرت فيها إجتماعات سابقة، وشهد وجهات نظر مختلفة حول عدد من القضايا وهو ما جرت به العادة، لكن قرارات اللجنة التنفيذية النهائية تبقى ملزمة للجميع.

عادل بن حمزة
الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.