المصالح الأمنية تفكك خلية إرهابية جديدة تنشط بين وجدة و الدار البيضاء وفاس

2016.09.07 - 9:31 - أخر تحديث : الأربعاء 7 سبتمبر 2016 - 9:31 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
المصالح الأمنية تفكك خلية إرهابية جديدة تنشط بين وجدة و الدار البيضاء وفاس

مكنت العملية الاستباقية التي قام بها المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ، بكل من مدن الدار البيضاء و الفاس ووجدة، من إجهاض مخططات خلية إرهابية مكونة من ثلاثة عناصر  تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية ”داعش”،كانت تحضر بتنسيق وثيق مع عناصر ميدانية موالية ل”داعش” تنشط بالساحة السورية العراقية، لاستهداف على الخصوص مواقع حساسة وحيوية بكل من وجدة والسعيدية وفاس ودبدو التابعة لعمالة تاوريت، حيث كانوا  يخططون بعد تنفيذهم لهذا المشروع الإرهابي، للالتحاق بمعاقل فرع “داعش” بليبيا عبر الحدود الشرقية للمملكة.
وحسب بلاغ لوزارة الداخلية فقد مكنت العملية الاستباقية من الكشف عن عدة مشاريع إرهابية خطيرة بلغت مراحل متقدمة في التحضير ، حيث قام زعيم الخلية  باكتراء “بيت آمن” ضواحي مدينة وجدة لتحضير وصناعة العبوات المتفجرة  وإيواء أفراد خليته وكذا لتحضير وصناعة العبوات المتفجرة عن بعد.
و أوضح البلاغ أن مداهمة هذا “البيت الآمن ” مكن من حجز كميات من مواد كيماوية يشتبه في استعمالها في صناعة المتفجرات، بالإضافة إلى قنينتين تحتويان على مواد سائلة مشبوهة ومسحوق معدني وطنجرة ضغط وأسلاك كهربائية وكمية من المسامير وآلة لقياس التيار الكهربائي وأنابيب بلاستيكية وأسلحة بيضاء وسواطير وكذا رسم يرمز لراية  م”داعش”.و أكد البلاغ أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.
و تجدر الإشارة  إلى أن السلطات الأمنية تمكنت من تفكيك 140 خلية إرهابية مند سنة 2002 ، و أوقفت 2200 شخص مشتبه فيه و متهم في قضايا إرهاب ،  وذلك بفضل نجاعة السياسة التي اتبعها المغرب في محاربة الإرهاب ، نظرا للمقاربة الشاملة و الاستباقية و المندمجة التي ينهجها على المستوى الوطني و الدولي .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.