تقرير أممي يؤكد وجود فوارق خطيرة في مجال التعليم بالمغرب

2016.09.07 - 9:57 - أخر تحديث : الأربعاء 7 سبتمبر 2016 - 10:02 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
تقرير أممي يؤكد وجود فوارق خطيرة في مجال التعليم بالمغرب

 

تعميم إتمام التعليم الابتدائي لن يتحقق قبل سنة 2065   والتعليم الثانوي سنة 2080

 

كشف تقرير حديث، صادر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ” المعروفة إختصار ب”اليونيسكو” تحت عنوان “التقرير العالمي لرصد التعليم لسنة 2016″، أن المملكة تعيش فوارق خطيرة في مجال التعليم، مؤكدا أن نسب الهدر المدرسي بالمغرب لازالت مرتفعة جدا، وخصوصا بين صفوف التلاميذ الذين بلغوا سن التمدرس الثانوي، حيث سجل التقرير  أن  800 ألف طفل خارج أسوار المدارس الثانوية، وذلك نتيجة الفقر والهشاشة الاجتماعية وضعف البنية التحتية.
وسجل تقرير المنظمة الأممية أن الفرق في سنوات التعليم التي قضاها الشباب التي تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 24 سنة، حسب الوضع المالي، في الفترة ما بين 2008 و 2014، يمكن أن يصل إلى 6 سنوات من التعليم، مبرزا  الشباب الأكثر فقرا بالمغرب يقضون 4 سنوات فقط في صفوف الدراسة، في الوقت الذي تزيد هذه النسبة لدى شباب الفئات المتوسطة إلى 7 سنوات، أما شباب الفئات الغنية فيقضون في المعدل 10 سنوات في صفوف الدراسة.
وأشار تقرير “اليونيسكو” إلى أن 5 بالمائة فقط من الفتيات الفقيرات يتمكن من استكمال دراستهن في التعليم الثانوي الإعدادي، بينما ترتفع هذه النسبة إلى 17 بالمائة في صفوف الذكور من الفئات الفقيرة، محذرا من مغبة عدم تمكن المغرب من تحقيق أهدافه الخاصة بشأن التعليم قبل 50 عاما تقريبا، موضحا أنه في حال استمرار المملكة على نفس الاتجاهات الحالية، فإن تعميم إتمام التعليم الابتدائي لن يتحقق قبل سنة 2065، في الوقت الذي سيتحقق تعميم إتمام التعليم الثانوي سنة 2080.
وأكد تقرير المنظمة إلى أن سيناريو تحقيق هدف التنمية المستدامة في المغرب، يتطلب قطيعة غير مسبوقة مع السياسات السابقة لكي يتحقق إتمام إصلاح المنظومة التعليمية بالمغرب.
وفي سياق متصل، وضعت منظمة الاقتصاد والتعاون والتنمية الدولية، في تقرير لها حول واقع التعليم المدرسي بالعالم،  المغرب في لائحة البلدان التي لا تتوفر على أحسن المدارس، حيث احتلت المملكة المرتبة 73 من أصل 76 دولة شملها التصنيف.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.