ضمان الحقوق الأساسية والحريات في البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال

2016.09.19 - 4:17 - أخر تحديث : الإثنين 19 سبتمبر 2016 - 4:20 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
ضمان الحقوق الأساسية والحريات في البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال

يلتزم حزب الاستقلال في برنامجه الانتخابي برسم الاستحقاقات التشريعية 2016، تعزيز ضمان الحقوق الأساسية و المشروعة، وكذا الحريات الفردية والجماعية لعموم المواطنين، و ذلك انطلاقا من ثلاثة مداخل أساسية تتجلى في :

تثبيت الأمن الروحي والحفاظ  

وذلك بتقوية التأطير الديني و نبذ العنف و التطرف، عبر السعي  إلى تبوئ التعاليم والقيم الاسلامية السمحة مكانتها الطبيعية في المجتمع، وتوجيه الوسائط التربوية والإعلامية اتجاه تبسيط المفاهيم الاسلامية ونشر قواعدها وفق ما جاء في الكتاب والسنة بالإضافة إلى مراجعة مقررات التربية الاسلامية في المدارس بما يخدم الفكر الاسلامي مع الحرص على قيم الوسطية والاعتدال تقوية التأطير الديني لمغاربة العالم وذلك في اتجاه حماية الوحدة المذهبية للمغاربة .

h-image-2

 تعزيز قيم المواطنة والنهوض بالحقوق السياسية   

يؤكد حزب الاستقلال في برنامجه الانتخابي أن ضمان الحقوقالمدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية  والبيئية، و توفير الحريات العامة وكفالة ممارستها ، هو المدخل الأساسي لممارسة الديمقراطية الحقيقية و تحقيق الترابط الاجتماعي بين كل المواطنين، ويتجسد ذلك في تعزيز قيم المواطنة عبر إحياء وتعميم دروس التربية على المواطنة بدأ من التعليم الأولي، وتحيين مضمونها بمحاور جديدة تتضمن: التعاليم السمحة للدين الإسلامي قيم الديمقراطية والحوار والانفتاح وحقوق الإنسان طبيعة التنوع الثقافي للهوية المغربية أهمية العمل والإنتاج، أما على مستوى الحقوق السياسية فيرى حزب الاستقلال أن هناك مجموعة من التدابير العملية التي ستساهم في تطوير ممارستها، وذلك بإصدار القانون التنظيمي لترسيم اللغة الأمازيغية بما يضمن إدماجها في التعليم، وتسريع مراحل تعميم استعمالها في مجالات الحياة العامة، وإصلاح المنظومة الجنائية وملاءمة التشريع الوطني مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية واستكمال جبر الضرر الفردي والجماعي والإدماج الاجتماعي والتأهيل الصحي لضحايا الانتهاكات وذويهم .

النهوض بالحقوق الثقافية   

h-image-3

يستهدف حزب الاستقلال، في برنامجه الانتخابي، دعم الإبداع والإنتاج في مجالات الثقافة والفن وتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وإدماجها في الحياة العامة وفي مجال التعليم ، وكذلك  تشجيع مؤسسات وهيئات حماية الحقوق الثقافية والفنية،وذلك عبر مجموعة من التدابير أهمها وضع مخطط استراتيجي للنهوض بالثقافة والفنون ببلادنا كرافعة اقتصادية واجتماعية على غرار باقي المخططات القطاعية الأخرى،  وإبرام عقود  برامج مع مختلف القطاعات الثقافية والفنية، وإدراج التربية الثقافية العامة في المناهج والبرامج التعليمية، وتعزيز حضورها في المقررات الدراسية ،وكذلك إحداث معاهد ومسالك تكوين متخصصة في الصناعات الخلاقة والثقافية والفنية وإحداث وكالة وطنية لدعم الإبداع والإنتاج في مجالات الثقافة .كما يطمح حزب الاستقلال إلى رفع عدد الاصدارات من الكتب إلى 5 آلاف عنوان في أفق 2021، مقابل حوالي 2500 عنوان  في الولاية الحكومية الحالية، وهو ما يعني العمل من أجل مضاعفة الإصدارات بنسبة 100 في المائة .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.