الأمين العام لحزب الاستقلال يترأس اجتماع الفريق الاستقلالي بمجلس النواب

2016.10.14 - 9:21 - أخر تحديث : الجمعة 14 أكتوبر 2016 - 9:21 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأمين العام لحزب الاستقلال يترأس اجتماع الفريق الاستقلالي بمجلس النواب

 

تجديد الثقة في الأخ نورالدين مضيان رئيسا لفريق الوحدة والتعادلية

 

الكفاح مستمر من أجل ترسيخ البناء الديمقراطي وحماية استقرار الوطن و تحقيق العدالة الاجتماعية  

 

الحزب  ليس تابعا لأي كان  ولن يسمح لأي كان بالتحكم في قراراته ومواقفه

 

نضال حزب الاستقلال  معارك مستمرة  بين الخير والشر ، بين يريدون تحقيق العدالة والكرامة، ومن يريدون استمرار الظلم والإجهاز على حقوق المواطنين

 

ترأس الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال أول اجتماع للفريق الاستقلالي بمجلس النواب، مساء يوم الخميس 13 أكتوبر  2016  بالرباط، وذلك بعد استحقاقات سابع أكتوبر، حيث تم تجديد الثقة في الأخ نورالدين مضيان رئيسا للفريق الاستقلالي  للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، وقد حضر هذا الاجتماع أعضاء  من اللجنة التنفيذية، وانصب النقاش حول  نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة والظروف العامة التي جرت فيها، والمهام الملقاة على عاتق  أعضاء الفر يق الاستقلالي  من أجل خدمة قضايا الوطن والمواطنين.
وتناول الكلم خلال هذا الاجتماع كل من الأخ ،الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال، والأخ نورالدين مضيان عضو اللجنة التنفيذية ورئيس الفريق الاستقلالي، والأخ الحاج حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية للحزب ومنسق الجهات الجنوبية الثلاث.
وتميز هذا الاجتماع بالكلمة التوجيهية للأخ حميد شباط  الأمين العام لحزب الاستقلال، التي  هنأ  في بدايتها  الفائزين خلال استحقاق سابع أكتوبر، وكذا جميع الذين ترشحوا باسم الحزب  وانخرطوا في مختلف مراحل المسلسل الانتخابي، بالرغم من المنسوب العالي للتضييق وممارسة مختلف أنواع الإكراه، موضحا أن الحزب خبر أساليب التضييق طيلة مسيرته النضالية التي تمتد  لحوالي  90 سنة، مبرزا أن النضال الذي يخوضه حزب الاستقلال هو معركة بين الخير والشر، بين يريدون تحقيق العدالة والكرامة، ومن يريدون استمرار الظلم والإجهاز على حقوق المواطنين الاقتصادية والاجتماعية والسياسية .
وأشار الأخ الأمين العام أن الجميع يعرف الظروف غير الطبيعية التي عرفتها هذه المحطة،مبرزا أن  المعطيات التي جمعها أن أجهزة الحزب ، تؤكد أن  ما بين 20 و30 مقعدا حرم منها الحزب ، وفي هذا الصدد ذكر أن الحزب يهيئ تقرير مفصل حول مختلف الخروقات ويعد الطعون التي تسهر على معالجتها لجنة من الخبراء القانونيين تابعة لرابطة المحامين الاستقلاليين.
ودعا الأخ الأمين العام أعضاء الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية إلى التحلي بالشجاعة والجرأة في معالجة مختلف القضايا داخل المؤسسة التشريعية،مع ضرورة الانضباط وتكثيف الحضور سواء في الجلسات العامة أو أثناء اجتماعات اللجن المتخصصة، مؤكدا أن الفريق يشكل الواجهة السياسية للحزب، من حيث الدفاع عن مواقفه واختياراته وبرنامجه،واستقلالية قراره، سواء كان في الحكومة أو المعارضة، حيث تعتبر المصالح العليا للوطن والمواطنين فوق أي اعتبار، مؤكدا أن الكفاح مستمر من أجل ترسيخ البناء الديمقراطي وحماية استقرار الوطن و تحقيق العدالة الاجتماعية.
وتناول الكلمة الأخ نورالدين مضيان معبر عن شكره لأعضاء الفريق الاستقلالي الذين جددوا فيه الثقة، مهنئا بدوره الفائزين خلال استحقاق سابع أكتوبر، والذين استطاعوا التصدي لجميع الأسلحة الفتاكة التي استعملت ضدهم،حيث كانت بعض الجهات تهدف إلى إبادة الفريق الاستقلالي، داعيا أعضاء الفريق إلى الاستعداد من أجل خوض مختلف المعارك دفاعا عن مصالح الوطن وحقوق المواطنين ووحدة الحزب، مؤكدا أن الانضباط  والحضور ونكران الذات هو أساس النجاح في جميع المعارك، مبرزا أن  يوم الثلاثاء يجب أن يوما مقدسا تلغى فيه جميع الأنشطة والانشغالات.
وتناول الكلمة الأخ حمدي ولد الرشيد، مجددا التهنئة لجميع الاستقلاليين والاستقلاليات الذين خاضوا استحقاق سابع أكتوبر، سواء الذين فازوا بدوائرهم أو الذين لم يتمكنوا من ذلك، مشددا على وحدة الصف وامتلاك الحزب لسيادة قراره السياسي ، مؤكدا أن ذلك هو عنصر قوة  الاستقلاليين، موضحا أن حزب الاستقلال ليس تابعا لأي كان منذ نشأة نواته الأولى سنة 1934، ولن يسمح لأي كان بالتحكم في قراراته ومواقفه.  

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.