في الخطاب السامي لجلالة الملك أمام أعضاء مجلسي البرلمان

2016.10.15 - 12:23 - أخر تحديث : السبت 15 أكتوبر 2016 - 12:23 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في الخطاب السامي لجلالة الملك أمام أعضاء مجلسي البرلمان

 

دعوة الجميع للتحلي بروح الوطنية والمسؤولية من أجل الارتقاء بعمل المرافق الإدارية والرفع من جودة الخدمات التي تقدمها للمواطنين

 

ترأس جلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، يوم الجمعة 14 أكتوبر 2016 ، افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الأولى من الولاية التشريعية العاشرة.
و ألقى جلالة الملك، بالمناسبة، خطابا ساميا أمام أعضاء غرفتي البرلمان، أكد فيه جلالته أن الولاية التشريعية الأولى، التي انتهت بعد إقرار دستور 2011، كانت ولاية تأسيسية، لما ميزها من مصادقة على القوانين المتعلقة بإقامة المؤسسات، مبرزا جلالته أن “المرحلة التي نحن مقبلون عليها أكثر أهمية من سابقاتها”.

وأكد جلالته أن هذه المرحلة تقتضي الانكباب الجاد على القضايا والانشغالات الحقيقية للمواطنين، والدفع قدما بعمل المرافق الإدارية، وتحسين الخدمات التي تقدمها.
وأصاف جلالة الملك قائلا “ارتأيت أن أتوجه إليكم اليوم، ومن خلالكم لكل الهيآت المعنية ، وإلى عموم المواطنين، في موضوع بالغ الأهمية، هو جوهر عمل المؤسسات. وأقصد هنا علاقة المواطن بالإدارة ، سواء تعلق الأمر بالمصالح المركزية والإدارة الترابية ، أو بالمجالس المنتخبة، والمصالح الجهوية للقطاعات الوزارية . كما أقصد أيضا، مختلف المرافق المعنية بالاستثمار وتشجيع المقاولات”.
وبعد أن استعرض جلالته النقائص التي تعاني منها المرافق والإدارات العمومية، أوضح أن المشاكل التي تواجه المواطن في الإدارة تتجسد بشكل واضح في العراقيل التي تعيق الاستثمار ، رغم إحداث المراكز الجهوية واستعمال الشباك الوحيد لتبسيط المساطر وتسريع عملية اتخاذ القرار.
ودعا جلالة الملك الجميع ، حكومة وبرلمانا ، أحزابا ونقابات ، جمعيات وموظفين ، للتحلي بروح الوطنية والمسؤولية ، من أجل بلورة حلول حقيقية للارتقاء بعمل المرافق الإدارية ، والرفع من جودة الخدمات التي تقدمها للمواطنين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.