الأمين العام لحزب الاستقلال في تصريح لوسائل الإعلام الوطنية  

2016.12.01 - 11:06 - أخر تحديث : الخميس 1 ديسمبر 2016 - 11:15 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأمين العام لحزب الاستقلال في تصريح لوسائل الإعلام الوطنية  

 المغاربة يعرفون جيدا الجهات التي  تعرقل  تشكيل الحكومة   

قال الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال إن الندوة السياسية التي انعقدت بالمركز العام للحزب بالرباط يوم الأربعاء 30 نونبر 2016، ودعي إليها قادة أحزاب العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لها دلالات عديدة  تحمل في طياتها فرصة حقيقية لبروز الديمقراطية التاريخية.
وسجل الأخ الأمين العام في تصريح له لوسائل الإعلام الوطنية، على هامش الندوة التي نظمها حزب الاستقلال حول موضوع “بناء الدولة الديمقراطية استكمال لمهام التحرير الوطني” أن الظرف الحالي الذي يمر منه المغرب يفرض على الأحزاب الوطنية الديمقراطية جميعا العودة إلى النبع الصافي، مبرزا أن الأحزاب الأربعة المذكورة مطالبة بتنفيذ وصايا الأجداد الذين ضحوا بأرواحهم من أجل استقلال الوطن وبناء دولة ديمقراطية حقيقية.
وأبرز الأخ شباط أن المرحلة الراهنة تسائل الأحزاب السياسية حول مدى توفرها على استقلالية القرار السياسي ومدى جديتها في بناء دولة قوية ما بعد دستور 2011، والتوجه نحو حل جميع المعضلات والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها الشعب المغربي.
وأضاف الأخ الأمين العام للحزب أن هذه المعضلات كثيرة  في مقدماتها استكمال الوحدة الترابية للمملكة، حيث لا زالت أجزاء من الأراضي المغربية محتلة، بالإضافة إلى مشاكل البطالة والصحة والتعليم، مسجلا أن هدف حزب الاستقلال هو حماية المؤسسات وعلى رأسها المؤسسة الملكية  والوطن.
وأشار الأخ حميد شباط إلى أن تلاحم الأحزاب الوطنية المتحالفة في إطار تشكيل الحكومة تؤكد استمرار الاعتراف بما أفرزته صناديق الاقتراع يوم  7 أكتوبر، مؤكدا  على ضرورة احترام الإرادة الحرة للشعب المغربي الذي كانت له كلمة الفصل بالرغم من مظاهر التضييق والترغيب التي يعرفها الجميع .
وأوضح الأخ الأمين العام للحزب أن الشوط الأول مابعد العملية الانتخابية مر في جو هادئ بعد تعيين جلالة الملك محمد السادس لعبد الإله بنكيران كرئيس للحكومة، مبرزا أنه على الجميع مسؤولين وأحزاب أن يعوا حساسية ودقة المرحلة، معتبرا أن  المغاربة يعرفون جيدا الجهات التي  تعرقل  تشكيل الحكومة.
وأكد الأخ حميد شباط على ضرورة تسريع إخراج  الحكومة المقبلة للوجود والتي تعرف مرحلة من “البلوكاج”، متمنيا أن تكون حكومة قوية ومنسجمة وقائمة على برنامج متفق حوله وبمرجعيات غير مختلفة بين أحزاب الائتلاف الحكومي.
وذكر الأخ الأمين العام أن حزب الاستقلال قرر المشاركة في الحكومة منذ البداية وهو قرار لا رجعة فيه لأن مؤسسة المجلس الوطني هي برلمان الحزب الذي قرر كذلك في 11 ماي 2013  الانسحاب من الحكومة، وهي نفس المؤسسة التي  قررت خلال هذه المرحلة المشاركة في التحالف الحكومي.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.