كلمة الأخ محمد كافي الشراط خلال الدورة الثانية للمجلس الوطني للجامعة الحرة للتعليم

2016.12.18 - 11:23 - أخر تحديث : الإثنين 19 ديسمبر 2016 - 1:40 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
كلمة الأخ محمد كافي الشراط خلال الدورة الثانية للمجلس الوطني للجامعة الحرة للتعليم

عقدت الجامعة الحرة للتعليم المنضوية تحت لواء نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، يوم السبت 17 دجنبر 2016 بالمركز العام لحزب الاستقلال بالرباط، مجلسها الوطني العادي في دورته الثانية تحت شعار “بناء تنظيمي متراص من أجل فعل نقابي رائد”، وهو اللقاء الذي عرف حضورا وازنا لمختلف أعضاء وعضوات النقابة التعليمية من كافة ربوع وجهات المملكة. 

وتميز المجلس الوطني للجامعة الحرة للتعليم بالكلمة التوجيهية التي ألقاها الأخ محمد كافي الشراط الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب في الجلسة الافتتاحية للمجلس الذي عرف حضور الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال بالإضافة إلى الإخوة أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب، بالإضافة إلى قيادات الاتحاد العام للشغالين والجامعة الحرة للتعليم، وكذا الروابط المهنية والتنظيمات الموازية للحزب.
وقال الأخ محمد كافي الشراط أن الحضور المهم الذي عرفه المجلس الوطني للجامعة الحرة للتعليم في دورته الثانية يبين أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب لم يكن على باطل حينما قرر أن يمد يد المساعدة والعون للقيادة الجديدة في الجامعة وتغيير القواعد المسيرة لهذه النقابة التعليمية.
وأبرز الأخ الكاتب العام أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب واكب الجامعة الحرة للتعليم بعقلية جديدة، تروم أن تكون مجهوداتها خالصة لدعم حزب الاستقلال وبالتالي بطريقة مباشرة دعم النقابة الحاضنة، مؤكدا على أن مناضلي ومناضلات الجامعة يجب أن يتوسعوا في أقاليمهم من خلال توظيف طاقاتهم لنصرة الحق الذي يعتبر شريعة حزب الاستقلال.
وسجل الأخ الشراط أن الحرب اشتدت في الآونة الأخيرة ضد حزب الاستقلال والتي تعتبر أيضا حربا ضد الاتحاد العام للشغالين بالمغرب لأن هو الرأس الرمحي في النضال الذي يخوضه الحزب والذي عبرت عنه النقابة جازمة في كل المجالس واللقاءات التي عقدتها والبلاغات التي دبجتها من أجل المصالح العليا للطبقة الشغيلة ومن جهة من أجل المصالح العليا للوطن.
وأكد الأخ الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب أن الأخ حميد شباط قام بدور أساسي وفاعل في قيادة النضال الذي خاضته الشغيلة خلال انتفاضة 14 دجنبر 1990، موضحا أن هذا الحدث يجب اتخاذه ضوء ونبراسا لأن الرسالة التعليمية لا تبدأ في القسم ولاتنتهي فيه وهي رسالة مستمرة لرجال ونساء التعليم.
وشدد الأخ الشراط على أن الجامعة الحرة للتعليم عبئا يجب أن تطلع به وهو تقديم المقترحات البديلة للوزارة الوصية ومن ثم للحكومة عبر البرلمان بمجلسيه ومن خلال فريقي حزب الاستقلال بمجلس النواب والمستشارين. 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.