الأخ عبد القادر الكيحل يترأس لقاء تنظيميا لأطر ومناضلي حزب الاستقلال بجهة الدار البيضاء – سطات

2017.02.02 - 1:25 - أخر تحديث : الخميس 2 فبراير 2017 - 6:35 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ عبد القادر الكيحل يترأس لقاء تنظيميا لأطر ومناضلي حزب الاستقلال بجهة الدار البيضاء – سطات

 

المؤتمر السابع عشر للحزب  محطة أساسية للإجابة  على انتظارات الشعب المغربي

 

  ترسيخ الديمقراطية ومحاربة الاستبداد والتسلط  معركة كل الاستقلاليين والاستقلاليات

 

  الاستقلاليين ملتزمون  بالممارسة الديمقراطية لأنها  السبيل  لاستقرار  الوطن وتحقيق التنمية الشاملة

 

ضرورة رص صفوف مناضلي الحزب بالبيضاء من أجل استرجاع المكانة الطبيعية لحزب الاستقلال

 

ترأس الأخ عبد القادر الكيحل عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ومنسق جهة الدار البيضاء – سطات، لقاءا تنظيميا لأطر الحزب وذلك يوم الثلاثاء 31 يناير 2017 بالمقر الجهوي للحزب “مولاي ادريس الأول” بالبيضاء.

وعرف اللقاء المذكور حضورا وازنا لأطر ومناضلي الحزب بجهة الدار البيضاء – سطات، بالإضافة إلى مجموعة من أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب، والمنسق بالنيابة الأخ الحسين نصر الله ومفتشي الحزب بعمالات الدار البيضاء والكتاب الإقليميون وأعضاء المجلس الوطني للحزب وكتاب الفروع وكتاب المنظمات الموازية.

وسجل الأخ عبد القادر الكيحل في كلمته أمام أطر الحزب بالعاصمة الاقتصادية للمملكة، الظروف الخاصة التي ينعقد فيها هذا اللقاء التنظيمي خاصة وأنه يتزامن مع الإعداد للاستحقاقات القادمة المتمثلة في المؤتمر العام السابع عشر للحزب والذي سينعقد أواخر شهر مارس المقبل، مؤكدا أن المؤتمر المقبل للحزب يعتبر محطة أساسية سيجيب من خلاله الاستقلاليون والاستقلاليات على عدد من الأسئلة التي ينتظرها المغاربة لأن حزب الاستقلال هو ضمير الأمة، مبرزا أن المؤتمر المقبل للحزب ليس محطة للعبور بل هو محطة تنظيمية للاستشراف وبناء المستقبل.

وأشار الأخ الكيحل إلى أن المغرب يعيش ردة في الديمقراطية بعد انتخابات 7 أكتوبر، مسجلا أن معركة ترسيخ الديمقراطية ومحاربة الاستبداد والتسلط هي معركة كل الاستقلاليين والاستقلاليات، مؤكدا أن هناك تراجع على مستوى الممارسة الديمقراطية وكافة الاستقلاليين ملزمون بتجديد العهد على الممارسة الديمقراطية لأنها هي الأمل من أجل استقرار هذا الوطن.

وأبرز منسق الحزب بجهة الدار البيضاء – سطات أن المؤتمرات الإقليمية هي فضاء للاستماع إلى كافة الاستقلاليين والاستقلاليات للوصول إلى المؤتمر العام الذي سيكون ثمرة تحصيل وتجميع لهموم الشعب المغربي وطرحها للنقاش، مسجلا انفتاح الحزب في إطار الانضباط على كافة الاستقلاليين النزهاء والأحرار.

وشدد الأخ عبد القادر الكيحل على ضرورة رص صفوف الحزب على مستوى مدينة الدار البيضاء، معتبرا أن الحزب وقع له نوع من الارتخاء والفتور الداخلي بالمدينة المذكورة مما انعكس على نتائج الحزب بالاستحقاقات الانتخابية، مؤكدا أن المطلوب من كافة مناضلي الحزب بالبيضاء استرجاع المكانة الطبيعية لحزب الاستقلال بالعاصمة الاقتصادية للمملكة، مشيرا لضرورة وضع برنامج وتصور لمختلف الأنشطة التي يمكن أن تنظمها مفتشيات وفروع الحزب.

وشهد اللقاء التنظيمي المذكور زخما من المداخلات التي ركزت على أن حزب الاستقلال مستهدف من طرف مجموعة من الجهات، مؤكدين مواجهتهم لهذا الاستهداف الممنهج من خلال حوار هادئ وجاد بين مختلف الاستقلاليين لأن همهم الوحيد والأوحد هو مصالح الشعب المغربي الذي ينتظر الشيء الكثير من حزب الاستقلال.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.