سكان جماعة إساكن بالحسيمة يحتجون ضد لا مبالاة السلطة المحلية

2017.03.15 - 3:18 - أخر تحديث : الأربعاء 15 مارس 2017 - 3:18 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
سكان جماعة إساكن بالحسيمة يحتجون ضد لا مبالاة السلطة المحلية

نقل عدد من التلاميد إلى المستشفى بعد إصابتهم على مستوى الأطراف والعيون و الجهاز التنفسي

التلاميذ يتخلفون عن  الدراسية  خوفا من الإصابة بالتهيجات والاتهابات الجلدية

انتشارخطير لدودة الصندل يهدد الغطاء الغابوي وصحة المواطنين

نظم سكان جماعة إساكن بإقليم الحسيمة وقفة  احتجاجية  يوم الثلاثاء 14 مارس 2017 أمام القيادة ، وذلك احتجاجا على الظلم والحكرة و لا مبالاة السلطة ، حيث تتخبط المنطقة في العديد من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ،ومنها انتشار بعض الأمراض التي تهدد الغطاء الغابوي ، وصحة المواطنين ..

والواقع أن  المصائب في جماعة اساكن، بالرغم من هولها و تنوعها،  فإنها ما فتئت تتعاظم وتتكاثر لتنزل تباعا على رؤوس العباد والبلاد ..! وآخر فصول ومشاهد الابتلاء فضلا عن حالات الفوضى والفساد والسيبة، ما شهدته السنة الماضية وتشهده حاليا، الجماعة المذكورة، من انتشار خطير لدودة الصندل، أو ما يسمى محليا باربود التي باتت تهدد الغطاء الغابوي سيما شجر الأرز والبلوط. فقد  بدا واضحا أن هذا الصنف من الأشجار تأثر  شديدا بالوباء الذي لحقه من جراء الدودة المذكورة ، حيث تنتقل العدوى من شجرة إلى أخرى، عبر الرياح وعبر سلسلة طويلة  من اليرقات التي تخلفها الدودة في لحاف الشجر المصاب.
ويؤكد  الخبراء أن الوباء سرعان ما ينخر الجذور لينتشر بشكل مريع وخطير في جذع الشجرة كلها، وهو ما يتسبب في موتها المحتوم خلال  أيام معدودة ، والمحزن أن هذه الوضعية المقلقة تتكرس في ظل غياب تام وصمت مريب للسلطات المحلية التي تغط في نوم عميق وكأن الامر لا يعنيها  البتة..! وذلك بالرغم  من توصلها بالعديد من الشكايات والنداءات والاستغاثات من قبل السكان  ومختلف الفعاليات المحلية ، وهو ما يدفع إلى التساؤل عن الخلفيات المتحكمة في صمت الجهات المسؤولة  تجاه التسيب المستشري على جميع المستويات بجماعة اساكن، والاستهتار  بحقوق وصحة السكان، خاصة تلاميذ وطلاب المدارس الذين تخلفوا عن الالتحاق بكراسيهم الدراسية مخافة إصابتهم بتهيجات والتهابات جلدية وحكة شديدة على مستوى الأطراف والاعين فضلا عن اختناقات على مستوى الجهاز التنفسي،وهو ما استدعى معه الأمر نقل بعض التلاميذ المصابين على وجه السرعة إلى المستوصف المحلي الذي يشكو بدوره والعاملون فيه من نفس الآفة بحكم تواجده وسط غابة الأرز المصابة ..
ويتساءل السكان عن سبب لامبالاة الجهات المسؤولة تجاه جماعة اساكن بإقليم الحسيمة التي تعتبر عنوانا بارزا ومثالا صارخا للتهميش والإقصاء والتسيب على جميع الأصعدة..!!!؟، ويحمل السكان المسؤولية  بالدرجة الأولى إلى  السلطات المحلية في شخص رئيس الدائرة والقائد  والمسؤولين المحليين في إدارة المياه والغابات .!

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.