أكثر  من 960 ألف مغربي اشتغلوا بشكل مؤقت أو موسمي خلال سنة  2016

2017.03.20 - 1:29 - أخر تحديث : الإثنين 20 مارس 2017 - 1:29 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
 أكثر  من 960 ألف مغربي اشتغلوا بشكل مؤقت أو موسمي خلال سنة  2016

 كشفت المندوبية السامية للتخطيط من خلال مذكرة إخبارية حديثة لها،عن معطيات مقلقة بخصوص سوق الشغل ، تهم وجود عدد كبير من المشتغلين المحرومين من أبسط الحقوق المتعلقة بحقوق العمال في الانتماء النقابي والتغطية الصحية والاجتماعية والتقاعد وغيرها، وهو متا يجعلهم في وضعية هشاشة مزمنة.وأبرزت معطيات المندوبية أن عدد المغاربة الذين اشتغلوا  بشكل مؤقت أو موسمي خلال سنة 2016 ، بلغ أزيد من 960 ألف شخص، وهو ما يمثل نسبة 9 في المائة من مجموع الطبقة الشغيلة في المغرب.
ويعتبر هذا الرقم الذي أعلنت عنه مندوبية التخطيط بخصوص ظروف عمل قرابة مليون مغربي، رقما مقلقا  على اعتبار أن النسيج الاقتصادي طبع مع ممارسة غير مقبولة قانونيا ، وباعتبرا أيضا أن هؤلاء المشتغلين، محرمون من مجموعة من الحقوق التي توفرها العقود المستمرة خصوصا الاستقرار المهني والضمان الاجتماعي.
وتلجأ بعض الشركات المغربية إلى صيغة التشغيل المؤقت بهدف التهرب من أي التزامات تجاه الأجراء، متجاوزة في كثير من الأحيان الشروط القانونية الموضوعة في هذا الباب، وهو ما يعني التحايل على القانون وإهدار حقوق العمال أ مام أعين السلطات الحكومية المختصة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.